مازال المدرب الألماني يورجن كلوب يواجه سوء الحظ الشديد في المباريات النهائية التي يخوضها مع الأندية التي دربها بداية من بروسيا دورتموند الألماني ونهاية بفريق ليفربول الإنجليزي.

ضحية أحلامه

دائماً يحتفظ يورجن كلوب بطموح كبير وحماس أكبر وشجاعة ليست في أي مدرب أخر، هذا يجعل أحلامه أكبر ربما من أي مدير فني أخر في أوروبا، لكن تتسبب هذه الأحلام في نهايات مؤلمة  كلما بحث عن لقب أوروبي يضعه بين الصفوة.

عدو النهائيات

كلما صعد يورجن كلوب لمباراة نهائية قارية واقترب من تحقيق إنجاز تاريخي وعظيم له ولناديه، فوجئ بانقلاب في المباراة يحوله من بطل إلى وصيف ويصعد على منصات التتويج من أجل استلام الميدالية الفضية ويلقي نظرة على الكأس من بعيد بعين غارقة في الدموع.

أوروبياً

في النهائيات الأوروبية وصل يورجن كلوب مع بروسيا دورتموند إلى نهائي دوري ابطال أوروبا عام 2013 وواجه فريق بايرن ميونيخ لكنه خسر (2-1) بهدف في الدقيقة 89 حطم أحلامه مع فريقه الألماني.

في 2016 أيضاً وصل يورجن كلوب إلى نهائي الدوري الأوروبي وأنهى الشوط الأول متقدماً على إشبيلية "التاريخي" (1-0)، لكن في الشوط الثاني حدث الانقلاب المعتاد وسجل الفريق الأسباني ثلاثية ليخسر فريق كلوب (3-1) ويتحول من بطل إلى وصيف، ويلقي كلوب نفس النظرة بحسرة شديدة على الكأس من بعيد.

محلياً

كلوب ليس عدو النهائيات الأوروبية فقط، هو أيضاً عدوها محلياً ، فقد خسر في موسمه الأول مع ليفربول نهائي كأس كابيتال وان الإنجليزية 2016 أمام مانشستر سيتي بركلات الترجيح.

أما مع بروسيا دورتموند فقد خسر كلوب نهائي كأس ألمانيا 2015 ضد فريق فولفسبورج بنتيجة (3-1) ليودع فريقه في الموسم الأخير بلا تحقيق اللقب ويتجه بعدها إلى ليفربول.

أيضاً في عام 2014 تأهل بروسيا دورتموند بقيادة يورجن كلوب إلى نهائي كأس ألمانيا وواجه مصير الخسارة لكن هذه المرة من بايرن ميونيخ بنتيجة (2-0) لتضيع البطولة على الفريق الأصفر.

في كأس السوبر الألماني عام 2012 استمر الحظ العاثر مع يورجن كلوب وخسر النهائي أمام بايرن ميونيخ بهدفين مقابل هدف، لكن هذا ليس كل شيء، يورجن كلوب فاز أيضاً بمباريات نهائية!

استثناء

كلوب حقق الاستثناء في نهائي كأس ألمانيا 2012 وسحق بايرن ميونيخ بخمسة أهداف مقابل هدفين وفاز باللقب، كما عاد في بطولتي السوبر 2013 و2014 لينتقم من بايرن ميونيخ أيضاً ويهزمه مرتين (4-2)، (2-0) على التوالي.