في الشوط الأول من المباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم مساء الأربعاء بدا اشبيلية الاسباني بعيدا كل البعد عن التتويج باللقب بعدما كان متأخرا بهدف دون أن يسدد أي كرة على مرمى الفريق المنافس.

ولكن بعد مرور 18 ثانية فقط من بداية الشوط الثاني أدرك الفريق التعادل قبل أن يفرض هيمنته على المباراة مما أدخل ليفربول إلى دائرة من التخبط في الوقت الذي نجح فيه الفريق الأسباني في التتويج بلقب الدوري الأوروبي للمرة الثالثة على التوالي في رقم قياسي.

وقال يوناي إيمري المدير الفني لأشبيلية "نحب هذه البطولة ولأننا نحبها بشكل كبير فإننا أردنا الفوز بها كثيرا، إنها بطولتنا وقد حصدنا اللقب مرة أخرى".

وفاز اشبيلية باللقب للمرة الأولى في 2006 ثم أحرز اللقب مجددا في 2007 ثم أحرز لقب كأس ملك أسبانيا في 2010 وبعدها توج باللقب الأوروبي ثلاث مرات متتالية في 2014 و2015 و.2016

وقال إيمري حول انتفاضة فريقه في الشوط الثاني الذي شهد تسجيل كوكي هدفين في الدقيقتين 64 و70 "كان علينا أن نفعل شيئا ما.. بالتأكيد ليفربول فريق كبير، لكن كان علينا أن نثق بأنفسنا، كان علينا أن نتذكر ما نشعر بها عندما نلعب على ملعبنا".

مسيرة اشبيلية خارج ملعبه كانت كارثية بكل معنى الكلمة وهو ما ظهر جليا خلال مشوار الفريق في الدوري الأسباني حيث لم يحقق أي فوز خارج أرضه لينهي الموسم بعيدا عن المراكز المؤهلة إلى المسابقتين الأوروبيتين في الموسم المقبل.

ولكن الفوز بلقب الدوري الأوروبي يعني مشاركة أشبيلية في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعدما وقع في مجموعة نارية خلال نسخة الموسم الحالي من البطولة، مما يعني أن الفريق سيكون في حاجة لبذل الكثير من الجهود من أجل الظهور بشكل أفضل.

وأشار إيمري "مسابقة دوري أبطال أوروبا تطورت بشكل هائل، لكننا لم ننتهي بعد، نريد أن نقطع هذه الخطوة، الآن نريد أن نحقق الانجاز في دوري الأبطال".

وخلال مشاركة الفريق هذا الموسم في دوري الأبطال، حل اشبيلية في المركز الثالث متفوقا على بوروسيا مونشنجلادباخ لكنه جاء خلف مانشستر سيتي ويوفنتوس في دور المجموعات.

وسيكون اشبيلية على موعد مع مواجهة نارية يوم الأحد المقبل في نهائي كأس ملك اسبانيا، مع برشلونة بقيادة الثلاثي الهجومي لويس سواريز وليونيل ميسي ونيمار.

وقال كوكي "لقد ركضنا بسرعة امام ليفربول ولكن في مواجهة برشلونة سنركض بشكل أسرع".

وأضاف "لقد خضنا هذه المباراة كما لو أنها أخر مباراة في الموسم، دون التفكير في المباراة التالية، بالتأكيد من المهم جدا أن نفوز بلقب الدوري الأوروبي، إنها بطولتنا، وستمنحنا الكثير من الطاقة خلال مباراة الأحد".

خوض مباراتين نهائيتين في غضون أربعة أيام يتطلب قدرا مضاعفا من الجهد البدني، كما أنه تسبب في تأجيل احتفالات اشبيلية باللقب الأوروبي.

وأوضح إيمري "علينا أن نستعد بشكل جيد للنهائي، سيكون تحدي أخر جديد امام فريق في حجم برشلونة ، سنحتفل قليلا لكن علينا أن نتحلى بالحذر لأن امامنا نهائي أخر كبير يوم الأحد".