كشفت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أن كأس أمم أوروبا (يورو 2016) التي تقام في فرنسا في الفترة بين 10 يونيو و10 يوليو، ستدر على البلد الأوروبي مليار و200 مليون يورو قيمة مضافة تترجم إلى 16 ألف و176 فرصة عمل، على أساس قدوم 800 ألف زائر أجنبي.

وأظهرت دراسة مقدمة اليوم أن هذا المبلغ ينقسم إلى 40% من الأجانب الذين تتوقع السلطات الفرنسية وجودهم في البلاد خلال هذه الفترة وهو مليوني شخص إجمالا، سيحضرون 51 مباراة في البطولة الأهم على المستوى القاري للمنتخبات الوطنية.

ويقدر حجم إنفاق كل فرد من هؤلاء الزوار الـ800 ألف ما متوسطه 160 يورو يوميا خلال تواجدهم بالأراضي الفرنسية، ليصبح الإجمالي المتوقع 640 مليون يورو.

يضاف إلى ذلك 140 مليون يورو في البنية التحتية الرياضية، و20 مليون يورو يخصصها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) للمدن الـ10 التي تستضيف فعاليات البطولة، وبحساب معامل تضاعف 1.5 يورو لكل يورو موجه مباشرة، فيكون الإجمالي مليار و200 مليون يورو.