أكد البرازيلي مارسيلو ظهير أيسر فريق ريال مدريد الإسباني أن نهائي دوري الأبطال الأوروبي الذي يقام غدا السبت في مدينة ميلانو الإيطالية بين فريقه وأتلتيكو مدريد ستحسمه "تفاصيل صغيرة"، وأنه يجب اللعب "بكل قوة والعمل والركض كثيرا ومحاولة تقليل الأخطاء".

وقال مارسيلو خلال مؤتمر صحفي "معنوياتنا في السماء. نحن جاهزون، ومستعدون للمباراة ولأن تخرج بشكل جيد. ما يحسم المباراة النهائية هو التفاصيل الصغيرة. نفكر في ذلك. يجب أن نلعب بقوة، أن نعدو كثيرا ونحاول ارتكاب أخطاء قليلة لأن التفاصيل الصغيرة ستحسم الفارق".

واسترجع اللاعب البرازيلي ما حدث في نهائي لشبونة قبل عامين، معربا عن تفاؤله بتكرار الإنجاز حيث قال "يستحيل عدم التفكير في تلك المباراة الخاصة. أنا شخصيا أظن أن الأمر ولى وهذا نهائي آخر. يراودنا الأمل في الفوز. إنها فرصة رائعة لنشهد يوم عظيم آخر. ندرك أنه سيتعين علينا العمل والقتال لأن نهائي دوري الأبطال دائما يكون عصيبا".

ومع توجيه دييجو سيميوني مدرب المنافس المديح للاعب وسط الميرينجي كاسيميرو، اتفق معه مارسيلو بتصريحه "يقوم بعمل رائع. لم يحتج مطلقا حينما لم يكن يلعب، عمل بجد، وحظى بفرصة اللعب وهو يساعد الفريق بطفرة هائلة. سيكون أفضل كثيرا مما هو عليه الآن. أن يكون في حالة جيدة أمر مهم بالنسبة لنا".

بالمثل، أبرز مارسيلو أهمية الحفاظ على نظافة شباك الحارس كيلور نافاس، حيث أوضح "إذا لم نستقبل أهداف وتمكنا من التسجيل ستكون مباراة مميزة، لكن يجب أن نكون في قمة التركيز كي لا نتلقى أهدافا".