أبدى جونزالو إيجواين وخابيير ماسكيرانو وإريك لاميلا قلقهم إزاء الإصابة التي تعرض لها زميلهم في المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي وحالت دون أن يكمل ودية "راقصي التانجو" أمام هندوراس، ضمن الاستعدادات لبطولة كوبا أمريكا المئوية.

وأعلن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أن "ميسي تعرض لكدمة في الجانب الأيسر من منطقة أسفل الظهر والضلوع"، مضيفا أنه جاري إجراء الفحوصات لنجم فريق برشلونة الإسباني.

وتعليقا على إصابة ميسي قال إيجواين "أتمنى ألا يكون الأمر خطيرا لأنه لاعب هام للغاية بالنسبة لنا".

وأضاف ماسكيرانو "أتمنى أن تكون مجرد ضربة ليس إلا".

ومن ناحيته قال لاميلا "أعتقد أن الأمر مجرد ضربة ليس إلا ونتمنى أن يكون هكذا".

وبعد تعرضه لضربة قوية غير مقصودة في مباراة الليلة الماضية التي انتهت بفوز المنتخب الأرجنتيني بهدف نظيف، غادر ميسي الملعب (ق63) متألما، واتجه مباشرة لغرف خلع الملابس ليتلقى الرعاية الطبية، فيما حل محله إيفر بانيجا.

ويعتزم ميسي التوجه اليوم السبت إلى إسبانيا للمثول أمام القضاء في قضية تهرب ضريبي، ثم سينضم لمعسكر "راقصي التانجو" في مدينة سانتا كلارا الأمريكية قبل أولى مباريات الأرجنتين في كوبا أمريكا المئوية التي تقام في الولايات المتحدة في الفترة من الثالث وحتى 26 يونيو المقبل.