أكد عبدالمنعم عمارة وزير الشباب والرياضة الأسبق أن الدولة رفضت هبوط الزمالك للدوري الدرجة الرابعة في عهد كمال الجنزوري رئيس الوزراء وتم التضحية باتحاد الكرة في ذلك الوقت.

وأشار عبدالمنعم في تصريحات لقناة "الحياة 2" " في عهدي لم يكن يحدث هذا التخبط في اتحاد الكرة فيما يخص الاقالة والحل، قمت بحل مجلس اتحاد الكرة خلفية انسحاب الزمالك أمام الأهلي بعدما قام فاروق جعفر بسحب اللاعبين من الملعب وقتها".

وتابع قائلا "المستشار مرتضى منصور كان وكيل نادي الزمالك في ذلك الوقت، والزمالك قرر الانسحاب بشكل رسمي من الدوري المصري، الأمر كان بشكل جدي وليس مثل الوقت الحالي".

وأضاف "انسحاب الزمالك يعني هبوطه لدوري الدرجة الرابعة، وهذا في عهدي كان سيكون أمرا صعبا للغاية، ارسلت حنفي ابوطالب وهو منتمي للزمالك ومسؤول بالوزارة، تحدث مع المسؤولين هناك لكن دون جدوى".

وواصل تصريحاته "تحدثت مع كمال الجنزوري رئيس الوزراء وقتها بأنه لا بديل عندي سوى حل مجلس الزمالك، وهو كان مهتم بالزمالك بسبب وجود بعض اقاربه، وبعد المكالمة بدقائق تحدث معي وأخبرني بأن أحل اتحاد الكرة".

وأكمل "امر كوميدي في طريقة اقالة اتحاد الكرة، علاقتي بالجميع وقتها كانت جيدة للغاية، سمير زاهر من المقربين لي، كنت محضر قرار الاقالة، وبعض تناول المشروبات، قمت ضاحكا بإعطائهم قرار حل مجلس اتحاد الكرة".

واختتم "تحدثت كثيرا مع كمال الجنزوري في ذلك الوقت ولم اكن موافق على هذا الأمر بسبب الفيفا، قمت بحل الاتحاد وتعاملت مع الكاف، عيسي حياتو كان صديقي وقمت بتريب الأمور، وتلك هي الشطارة".