بالطبع لا يعتمد اختيار فريق لمدير فني معين على مباراة أو مباراتين أو ربما بطولة ولكن على مسيرة طويلة ونجاحات تتوافق مع مستوى طموحات إدارة النادي، ولكن تبقى مشاهد في الذاكرة ومواجهات في التاريخ ربما تكون محددة لاختيار المدرب حتى وإن جاء ذلك عن طريق العقل الباطن.

وباتت قاعدة تعاقد إدارة مع مدير فني سبق له التفوق على فريقها سائدة للغاية في القارة العجوز بشكل عام وفي صيف 2016 بشكل خاص.

ويقوم "يالاكورة" من خلال التقرير التالي بإلقاء الضوء على أبرز نتائج مدربين قادوا فرقاً منافسة فيما بعد:

فان جال بايرن-يونايتد

الهولندي لويس فان جال بطل دوري الأبطال الأوروبي في النسخة الثالثة من نظامه الحديث عام 1995 مع أياكس أمستردام تم تعيينه في صيف 2009 مديراً فنياً لبايرن ميونخ الألماني.

نصف نهائي شامبيونز 95: في الخامس من أبريل نجحت كتيبة فان جال في الخروج بتعادل سلبي من معقل ميونخ أولمبياستاديون وبعد أسبوعين بالتمام سحق أياكس بايرن بخمسة أهداف بتوقيع ياري ليتمان بثنائية والنيجيري جورج فينيدي ورونالد دي بوير ومارك أوفرمارس مقابل ثنائية لمارسيل فيتزيك ومميت شول.

ولكن بايرن نجح في الثأر من فان جال عند تولي الأخير مسؤولية برشلونة بالفوز عليه مرتين في دور المجموعات لبطولة 98-99 بهدفين لهدف وبهدف نظيف.

مع مانشستر يونايتد كان الوضع مختلفاً لفان جال فالمدرب الهولندي خاض 4 مباريات ضد كتيبة أليكس فيرجسون لم يعرف فيها الخسارة إلا مرة وحيدة وكانت خسارة وصفها القيصر فرانز بكينباور بإنها أجمل خسارة في كرة القدم.

البداية في موسم 98-99 موسم الثلاثية في دور المجموعات حسم التعادل الإيجابي 3-3 نتيجة مباراتي يونايتد وبرشلونة وبات البارسا هو الفريق الوحيد الذي لم يخسر من يونايتد في موسم الثلاثية.

وفي الجزء الثاني من القصة قاد فان جال بايرن ميونخ غير المرشح لإخراج بطل النسخة قبل الماضية ووصيف النسخة الماضية يونايتد، حقق بايرن فوزاً متأخراً عن طريق إيفيكا أوليتش في أخر دقائق الوقت الضائع، ثم هيمن يونايتد إياباً وتقدم 3-0 وأهدر عدة فرصة لكن البافاري عاد على مهل بهدفين بواقع هدف في كل شوط ليتأهل لنصف النهائي لأول مرة منذ 2001.

في صيف 2014 كان فان جال يخلف ديفيد مويز مدرباً لليونايتد بعد فشل الأخير ونجاح الهولندي في قيادة منتخب بلاده لنصف نهائي كأس العالم 2014.

مورينيو يونايتد

قصة البرتغالي جوزيه مورينيو تمتد طويلاً من 2004 إلى الموسم قبل الماضي.

البداية كانت في بورتو في ثمن نهائي الشامبيونز ليج لموسم 2003-04، كان اليونايتد هو المرشح للتأهل لربع النهائي لخسارته 2-1 خارج ملعبه بتوقيع الجنوب إفريقي بنديكت مكارثي مقابل هدف لمواطنه كوينتون فورشين، مقابل تقدم بهدف نظيف لليونايتد في الإياب حمل توقيع بول سكولز لكن كوستينها سجل هدف فريقه في الدقيقة الأخيرة في ملعب أولدترافورد ليركض مدرب يونايتد الحالي فرحاً بتفوق فريقه على كتيبة السير في 9 مارس 2004.

في تشيلسي التقى مورينيو مع اليونايتد في 4 مباريات في الموسم الأول 2004-05 فاز في 3 وتعادل واحدة كانت في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة ومن الثلاثة انتصارات كان الفوز في ملعب يونايتد مرتين بنتيجتي 2-1 و3-1.

في الموسم الثاني التقيا مرتين فقط وتبادلا الفوز يونايتد 1-0 ذهاباً وتشيلسي 3-0 إياباً وفي الموسم الذي تلاه 2006-07 التقيا في 3 مواجهات منهما تعادلان في الدوري 0-0 و1-1 ونهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وحسمه هدف لديديه دروجبا قبل نهاية الوقت الإضافي بأربع دقائق بلون أزرق مورينيو.

وفي أخر لقاء في فترة الولاية الأولى في الدرع الخيرية تعادلا 1-1 وفاز يونايتد بركلات الترجيح.

في فترة الولاية الثانية التقيا في موسم 2013-14 في مرتين تعادل سلبياً في الأولى وفاز تشيلسي 3-1 في الثانية بهاتريك صامويل إيتو وفي الموسم التالي تعادلا ذهاباً 1-1 حيث تعادل روبين فان بيرسي لليونايتد في الدقيقة الأخيرة ثم فاز البلوز إياباً بهدف نظيف لإدين هازارد مما يعني أن يونايتد لم يهزم مورينيو في فترة الولاية الثانية وهزمه مرتين فقط في فترة الولاية الأولى منهما مرة بركلات الترجيح مقابل 5 للبلوز.

في ريال مدريد أقصت كتيبة مورينيو فيرجسون من دوري الأبطال في موسم 2012-13 في أخر مشاركة أوروبية للاسكتلندي السير في المسابقة بتعادل 1-1 في مدريد وفوز 2-1 في مانشستر بفضل هدف كريستيانو رونالدو لاعب يونايتد السابق.

أنشيلوتي بايرن

كانت بايرن ميونخ دوماً نقطة ضوء في مسيرة كارلو أنشيلوتي نحو التتويج بألقاب دوري الأبطال الأوروبي الثلاثة التي فاز بها بواقع لقبين مع ميلان ولقب مع ريال مدريد.

2003: فاز ميلان بقيادة كارليتو 2-1 مرتين على بايرن في دور المجموعات قبل أن يكمل طريقه نحو اللقب ويودع بايرن المسابقة من الدور الأول.

2007: في ربع النهائي تعادلا 2-2 في ميلانو بفضل هدف دانيل فان بويتين لبايرن في الدقيقة الأخيرة، لكن فرقة أنشيلوتي فازت 2-0 إياباً عن طريق كلارنس سيدورف وفيليبو إنزاجي.

2014: فاز ريال مدريد لأول مرة في تاريخ مواجهاته مع بايرن ذهاباً وإياباً 1-0 بهدف كريم بنزيمة ثم برباعية مشتركة بين سيرخيو راموس وكريستيانو رونالدو ولم يسجل بايرن في مرمى الريال في مباراتين لأول مرة.

في نهاية 2015 كان الإعلان عن رحيل بيب جوارديولا عن بايرن ليتولى تدريب مانشستر سيتي والإعلان عن قدوم أنشيلوتي لتدريب بايرن.

كونتي تشيلسي

نجح يوفنتوس في العودة القوية أوروبياً في موسم 2012-13 وكان إنجازه الأهم في دور المجموعات هو إقصاء حامل اللقب تشيلسي.

وقاد أنطونيو كونتي البيانكونيري لتعادل إيجابي مثير في أول لقاء لحامل اللقب على أرضه في المسابقة قبل أن يحقق اليوفي فوزاً تاريخاً في الجولة الخامسة بثلاثية نظيفة في ملعب اليوفي الجديد في تورينو بتوقيع كوارياريلا وأرتورو فيدال وسبستيان جيوفنكو.

وبهذا الفوز تأهل اليوفي للدور الثاني لأول مرة منذ موسم 2008-2009.

أعلنت إدارة البلوز في 4 أبريل الماضي عن تولي كونتي مهمة المدير الفني للفريق خلفاً للهولندي جوس هيدنيك بداية من الموسم المقبل.

جوارديولا بايرن-سيتي

بعد نجاحات جوسيب جوارديولا الاستثنائية مع برشلونة وأبرزها السداسية التاريخية في 2009 وهو الإنجاز الذي لم يصل إليه أي مدرب بات لاعب منتخب أسبانيا السابق محط اهتمام أكبر أندية القارة.

ولكن بقي مانشستر سيتي هو أبرز الأسماء التي طلبته وبات رفضه لتولي قيادة السيتيسنز مؤقتاً محط فضول للكثيرين.

تولى جوارديولا في صيف 2013 تدريب بايرن ميونخ بعد الإعلان عن التعاقد في يناير من نفس العام قبل أن يقود يوب هاينكس الفريق لتحقيق الثلاثية.

يمتلك بيب تاريخين ضد بايرن ميونخ الأول كلاعب، التقى البايرن 4 مرات خسر 3 منهم مرتين في كامب نو بقميص البارسا وتعادل واحدة في ميونخ وخسر الأخرى، أما كمدرب فكان الانتقام برباعية في الشوط الأول في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي لموسم 2008-09 ثم تعادل إيجابي في لقاء الإياب.

أما مع سيتي فيمتلك بيب 4 مواجهات كمدرب فاز في اثنين وخسر مثلهما وذلك مع بايرن الفوز 3-1 في الجولة الثانية لدور المجموعات لموسم 2013-14 والفوز 1-0 في دور المجموعات للموسم التالي، والخسارة في كلا الموسمين المباراة الثانية بنتيجة واحدة 3-2.

لكن تبقى الحقيقة أن بايرن عند خسارته في كلا المباراتين كان قد ضمن التأهل فعلياً بل وإن الخسارة في كلتا المرتين لم تحرم كتيبة بيب من الصدارة.

في ديسمبر 2015 أعلنت إدارة السيتي جلب جوسيب جوارديولا مديراً فنياً لثلاث سنوات مقبلة تبدأ من صيف 2016.

ريال مدريد بنيتيز

رغم أن رفائيل بنيتيز هو مدرب سابق لفريق ريال مدريد بي وأحد أبناء العاصمة الأسبانية إلا أن التعرف الأبرز لجمهور ريال مدريد عليه كان في موسم 2008-2009.

ضمن سنوات خروج ثمن النهائي الشهيرة للريال والتي امتدت من 2005 إلى 2010 كان حظ الريدز في هذه السلسلة هو موسم 2008-2009.

التقيا في دور الستة عشر وفاز ليفربول ذهاباً بهدف نظيف بتوقيع الإسرائيلي يوسي بن عيون في مدريد ثم برباعية إياباً في الأنفيلد سجلها فيرناندو توريس وأندريا دوسينا وثنائية ستيفن جيرارد.

أعلنت إدارة الفريق الملكي في صيف العام الماضي أن رافا هو الذي سيخلف كارلو أنشيلوتي في مقعد المدير الفني للفريق.