قلل البرتغالي جوزيه مورينيو، المدرب الجديد لمانشستر يونايتد الإنجليزي، من أهمية مباريات دربي مانشستر حتى في وجود بيب جوارديولا، المدرب الإسباني للجار مانشستر سيتي، وأضاف أن هناك فرقا أخرى مرشحة للمنافسة على لقب البريميير ليج بالإضافة لفريقيهما.

وعلل كلامه قائلا "إن خبرتي لا تسمح لي أن أكون ساذجا، لقد كنت مع بيب لمدة موسمين في الليجا الإسبانية حيث كانت المنافسة على اللقب بيننا، إما أنا أو هو، إما ريال مدريد أو برشلونة، وفي هذه الحالة يكون لمباريات الدربي معنى، لأنها تكون مؤثرة. أما هنا في البريميير ليج إذا ركزت أنا معه فقط ومع مانشستر سيتي وإذا ركز هو معي فقط ومع مانشستر يونايتد، سيفوز باللقب فريق آخر غيرنا نحن الاثنان".

وأصر مورينيو على أن المنافسة في الدوري الانجليزي تختلف تماما مع أي دوري أوروبي آخر.

جاءت هذه التصريحات للصحفيين في لشبونة، حيث شارك مورينيو في فعالية كتعلقة بالتدريب في عالم كرة القدم.

وأضاف أنه "في ألمانيا، فاز نفس الفريق (بايرن ميونخ) ببطولة الدوري أربع مرات في آخر خمسة مواسم، وفي فرنسا فاز باريس سان جيرمان آخر أربع مواسم بالبطولة، وفي إسبانيا فاز أتلتيكو مدريد مرة وبرشلونة ثلاث مرات في آخر أربعة أعوام، أما في إنجلترا فهناك أربع أبطال مختلفين للدوري في آخر أربعة مواسم".

يذكر أن مورينيو، الذي وقع يوم 27 مايو مع نادي مانشستر يونايتد لقيادته الموسم القادم، كان قد غادر فريق تشيلسي في ديسمبر 2015 بسبب سلسلة من النتائج السيئة.

واعتبر مورينيو نفسه أحد الضالعين في الدوري الإنجليزي حيث درب فيه لمدة سبعة أعوام، وقال إن نجاح بطولة البريميير ليج يعتمد على "توزيع أكثر عدلا فيما يخص دخل البث التليفزيوني"، على عكس ما هو قائم في دول أخرى حيث "تظل الحيتان هي الحيتان".

وعندما سأله الصحفيون عن حظوظ المنتخب البرتغالي في بطولة أمم أوروبا، أشار إلى أنه يمكنه الفوز باللقب بسبب خبرة معظم اللاعبين المنضمين وخبرة المدرب فرناندو سانتوس.

وقال "لا أرى أن هناك منتخبات من عالم آخر، أو تستطيع أن تقول أنها فرق سوبر مثلما كانت إسبانيا منذ سنتين وشهد الجميع هيمنتها".