مع الطفرة الرائعة التي حققها الفريق في نتائجه بالتصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 ، يسعى المنتخب الإكوادوري لكرة القدم إلى السير على نفس النهج خلال مسيرته المرتقبة في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2016) التي تستضيفها الولايات المتحدة في يونيو المقبل.

ويطمح المنتخب الإكوادوري إلى نقل تألقه في تصفيات المونديال إلى مسيرته في كوبا أمريكا بنسختها الاستثنائية (المئوية) المقررة الشهر المقبل.

وفاجأ المنتخب الإكوادوري الجميع بنتائجه الرائعة في المباريات الاولى بتصفيات المونديال ليحتل المركز الثاني في جدول التصفيات برصيد 13 نقطة من ست مباريات وبفارق الأهداف فقط خلف منتخب أوروجواي المتصدر.

وكانت كوبا أمريكا 2015 إنذارا للمنتخب الإكوادوري بقيادة المدرب جوستافو كوينتيروس حيث خرج الفريق صفر اليدين من الدور الأول للبطولة بعد الهزيمة أمام تشيلي صفر / 2 وبوليفيا 2 / 3 والفوز على المكسيك 2 / 1 .

وكانت الهزيمة 2 / 3 أمام بوليفيا هي نقطة التحول الحقيقية في مسيرة المنتخب الإكوادوري الذي تأخر صفر / 3 في الشوط الأول ثم رد بهدفين في الشوط الثاني وكان قادرا على زيادة رصيده من الأهداف لولا ضيق الوقت قبل أن ينهي مسيرته في النسخة الماضية من كوبا أمريكا بفوز معنوي على المكسيك.

وقال كوينيتروس : "هذه المباراة ليس لها تفسير كبير. قدمنا شوطا سيئا للغاية وآخر جيدا للغاية. لم نخض المباراة بطموحات تقديم عرض جيد.. خسرنا مباراة اهتزت فيها شباكنا نتيجة الأخطاء الساذجة والطفولية".

ولكن المدرب البوليفي كوينتيروس (المولود في الأرجنتين) استغل وجود العديد من اللاعبين الموهوبين في صفوف الفريق ولجأ لتعديل شكل الفريق ليصبح أكثر قوة ويمكن الوثوق به.

وخلال المباريات الست التي خاضها الفريق حتى الآن في تصفيات المونديال، خسر المنتخب الإكوادوري مباراة واحدة وكانت أمام نظيره الكولومبي 1 / 3 كما تعادل في مباراة واحدة فيما فاز في أربع مباريات كانت إحداها على المنتخب الأرجنتيني 2 / صفر في عقر داره بالعاصمة بوينس آيرس.

ومع استمرار بعض الهفوات الدفاعية في أداء الفريق، ظهرت أهمية خط وسط الفريق الذي يعتمد على مجموعة من اللاعبين المحترفين بأوروبا وخاصة في إنجلترا.

ويعتمد كوينتيروس بشكل كبير على اللاعب المخضرم أنطونيو فالنسيا نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي وهو اللاعب الذي تعلق عليه الجماهير آمالا عريضة وتعتبره نجم وروح الفريق.

وقال كوينتيروس: "يمنح فالنسيا الكثير من النشاط والحيوية والسخاء في الأداء. يمكنه اللعب في جانب الملعب أو في الوسط أو الهجوم. كما يتمتع بخبرة فائقة بخلاف كونه قائد يمتلك السيطرة على باقي اللاعبين".

كما يتألق في صفوف المنتخب الإكوادوري اللاعب إينر فالنسيا نجم سوانسي سيتي الإنجليزي والمهاجم فيليب كايسيدو (اسبانيول الأسباني) ولاعب الوسط كريستيان نوبوا (روستوف الروسي) بخلاف عدد من اللاعبين المحترفين في المكسيك.

ونجح كوينتيروس في تصحيح العديد من الأخطاء في أداء الفريق دفاعا وهجوما استعدادا للاختبار القوي والصعب الذي ينتظر الفريق في كوبا أمريكا 2016 والتي يتطلع خلالها كوينتيروس إلى المنافسة وليس المشاركة فحسب.

نجم الفريق: يتألق أنطونيو فالنسيا 30/ عاما/ في صفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي ويمثل القائد والقلب النابض للمنتخب الإكوادوري ويتميز بأنه لاعب نشيط ومهاري كما يستطيع التأقلم مع مختلف المراكز دفاع وهجوما في الجانب الأيمن من الملعب.

المدير الفني للفريق : يتميز المدرب جوستافو كوينتيروس 51/ عاما/ المدير الفني للمنتخب الإكوادوري بانسجام وتناغم مع كرة القدم في الإكوادور حيث قاد فريق إيميليك للفوز بلقب الدوري الإكوادوري مرتين في موسمين متتاليين.

ولد كوينتيروس في الأرجنتين لكنه تألق في دفاع المنتخب البوليفي. وبدأ كوينتيروس مسيرته التدريبية مع فريق سان لورنزو الأرجنتيني عام 2003 كما سبق له تدريب المنتخب البوليفي من 2010 إلى 2012 .

مباريات الفريق في كوبا أمريكا 2016 : يستهل المنتخب الإكوادوري مسيرته في البطولة بمواجهة نظيره البرازيلي في الرابع من حزيران/يونيو المقبل بمدينة باسادينا ثم يلتقي منتخبي بيرو وهايتي في الثامن و12 من الشهر نفسه بمدينتي جلينديل وراذرفورد على الترتيب.

إنجازات الفريق : يشترك المنتخب الاكوادوري مع نظيره الفنزويلي في أنهما الفريقان الوحيدان اللذان لم يسبق لهما الفوز بلقب كوبا أمريكا. وكانت أفضل نتائج الفريق في البطولة سابقا هي الفوز بالمركز الرابع. وخاض المنتخب الاكوادوري ثلاث نسخ من بطولات كأس العالم وبلغ الدور الثاني في نسخة 2006 بألمانيا.