اعتذر أنخيل خواريز المستشار الضريبي للاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي لنجم برشلونة الأسباني عن الاتهامات، التي وجهت إليه، مؤكدا أنه لم يشرح أي شيء للاعب عن كيفية إدارة الشركات الخاصة به، وهو الأمر، الذي استندت إليه مصلحة الضرائب الأسبانية للتدليل على أن ميسي استفاد من هذه المعلومات للتهرب من الضرائب.

وردا على سؤال القاضي الذي، يباشر القضية المتهم فيها ميسي بالتهرب الضريبي، عما إذا كان قد قدم إليه أي معلومات حول الشركات التي تدير حقوق "الصورة" الخاصة به، أجاب خواريز قائلا: "لم أشرح أي شيء لليو".

واتهم نجم برشلونة مع والده خورخي ميسي من التهرب من دفع ضرائب بقيمة أربعة ملايين و100 ألف يورو (أربعة ملايين و500 ألف دولار) في الفترة بين عامي 2007 و.2009

وعادت المحكمة في جلسة القضية اليوم الأربعاء، التي شهدت عدة توقفات بسبب مشكلات تقنية تتعلق بمكبرات الصوت، إلى توجيه اتهامها مرة أخرى لوالد اللاعب واعتبرته المسؤول الأول عما يحدث للشؤون المالية لنجله، الذي سيحضر جلسة جديدة من المحاكمة غدا الخميس.

وأفاد جميع الشهود الذين أدلوا بأقوالهم في هذه القضية حتى الآن بأن ميسي وقع على عقود دون علم مسبق بما تحتويه.