أعرب مدرب المنتخب الوطني الإسباني الأول، فيسنتي ديل بوسكي، اليوم عن اندهاشه الشديد لغياب المدافع الكرواتي ديان لوفرين، أحد أعمدة منتخب بلاده، عن القائمة النهائية لكرواتيا في أمم أوروبا التي ستنطلق بعد أيام في فرنسا.

ولم يظهر اسم لوفرين، وصيف بطولة دوري أوروبا مع ليفربول الإنجليزي، حتى في القائمة الأولية لمدرب كرواتيا، آنتي كاسيتش.

ويعود السبب وراء عدم استدعاء لوفرين لخلافاته مع المدرب والتي بدأت منذ عدم إشراكه في ودية أمام المجر في مارس الماضي.

وامتدح ديل بوسكي لاعبين أمثال لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتش بصفوف كرواتيا، التي قال إنها تحظى بـ"أفضل خط وسط في أوروبا".

كما وجه المدرب الوطني الإسباني المديح للاعب ريال مدريد السابق ورئيس الاتحاد الكرواتي لكرة القدم حاليا، دافور سوكر، الذي وصفه بأنه "أفضل لاعب في كرواتيا في جميع العصور".

وأكد المدرب أن فريقه الوطني يسعى للاحتفاظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي، وهو ما لم يحققه أي منتخب أوروبي آخر، لكنه حذر من منتخبات أخرى تنافس بقوة على اللقب أمثال ألمانيا بطلة العالم وفرنسا صاحبة الأرض إضافة لإنجلترا.

وتلعب إسبانيا بالمجموعة الرابعة رفقة كرواتيا والتشيك وتركيا، وعنها أكد ديل بوسكي أنه لا ينبغي التقليل من مستوى أي منافس، رغم أن فريقه مرشح لتجاوز المجموعة في الصدارة، مشيدا بتنظيم التشيك والحافز الكبير لدى تركيا.

وعن الاجهاد الذي قد يظهر على لاعبي المنتخب الإسباني نتيجة مشاركة ثلاثة أندية في نهائيي دوري الابطال ودوري أوروبا قال إن الاهم لتجاوز هذا الاجهاد يكمن في الرأس وهو "القوة الذهنية".