أكد مهاجم يوفنتوس لإيطالي ومنتخب إسبانيا لكرة القدم، ألفارو موراتا، اليوم أنه "يتشوق لمعرفة" النادي الذي سيلعب في صفوفه خلال المواسم المقبلة، حيث أنه على الرغم من أن عقده ممتد مع "البيانكونيري" حتى عام 2020 ، إلا أن ريال مدريد يمتلك حق إعادة شرائه.

وأوضح اللاعب الشاب في الوقت ذاته أن هناك العديد من الأندية الأخرى الراغبة في الحصول على خدماته.

وقال موراتا في تصريحاته "(بند إعادة الشراء الذي يمتلكه ريال مدريد) هو أحد الأشياء التي لا أحب الحديث عنها. أريد أن ينتهي هذا الأمر وأعرف أين سألعب في السنوات القادمة".

ويمتلك الفريق الملكي حق إعادة شراء المهاجم الصاعد من فرق ناشئيه لموسمين مقبلين، مقابل دفع 30 مليون يورو في عام 2016 و35 في عام 2017.

وقال موراتا، الذي يعد محط أنظار العديد من الأندية الإنجليزية والفرنسية، "الأمر واضح، لن ألعب في مكان لا أريده، ولكن لدي عقد، وهو الأمر الذي لا يتوقف علي فقط. يمكنني الإدلاء برأيي، ولكن اتفاق الناديان من عدمه، ليس من شأني".

وشارك المهاجم الدولي الشاب (23 عاما) اليوم في حملة دعائية لإحدى ماركات الملابس الرياضية التي تحمل اسمه، وأوضح أنه "هادئ" وأن "تركيزه منصب" على المنتخب واللعب فقط.

وقال في هذا الصدد "إذا كان تركيزي منصب طيلة اليوم على بند إعادة الشراء واللعب للريال من جديد، سأفقد تركيزي بشكل كبير، ولكني أريد التحرر من هذا الأمر والتفكير لفترة أقل واللعب والركض".

وأكد موراتا أنه لم يتحدث مع الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للميرينجي، ولكنه تحدث معه عندما تولى الأخير مهمته في يناير الماضي "قبل أن يتولى تدريب الفريق الأول للريال، جاء لمشاهدة إحدى تدريبات يوفنتوس. لقد تحدثت معه قليلا عن العديد من الأمور الحياتية. كان ودودا للغاية معي، كعادته دائما".

وبسؤاله عن الظهير البرازيلي داني ألفيش الذي تأكد رحيله اليوم عن برشلونة الإسباني، في الوقت الذي تتحدث فيه الأخبار عن اهتمام عملاق مدينة تورينو به، أكد أنه يتمنى أن يزامله في الفريق الإيطالي.

ومنذ انضمام موراتا لصفوف "البيانكونيري" في موسم 2014-15 ، يقدم اللاعب الشاب مستوى متميز في خط هجوم الفريق وحقق معه الثنائية المحلية في عامين متتاليين، فضلا عن إحرازه 27 هدفا خلال 93 مباراة.