حقق الدوري الإسباني طفرة كبيرة في حجم عائداته بزيادة قدرها 6% خلال موسم 2014/2015 لتصل إلى مليارين و100 مليون يورو، ليهدد بذلك كلا من الدوري الإنجليزي والألماني الأكثر قوة في أوروبا.

وكشفت دراسة بعنوان (آنوال ريفيو أوف فوتبول فاينانس) التي أعدتها شركة المراجعة (ديلويت)، والتي قامت بقياس القوة الاقتصادية للدوريات الخمسة الأبرز في أوروبا (الألماني والإسباني والفرنسي والإنجليزي والإيطالي)، ليتبين ازدياد الزخم الاقتصادي لليجا الإسبانية في الموسم الماضي والتي فاز بها برشلونة.

وحققت الليجا الإسبانية عائدات أقل بمقدار 300 مليون يورو فحسب مقارنة بالبوندسليجا، ثاني أقوى دوري اقتصاديا في أوروبا، وربما تتفوق المسابقة الإسبانية على نظيرتها الألمانية في العام المقبل خاصة بعد البيع الجماعي لحقوق البث، بحسب (ديلويت).

وفيما يتعلق بالعائدات التجارية، شهدت الليجا نموا بـ8% أي 45 مليون يورو نتيجة لحظي فرق أتلتيكو مدريد وبرشلونة وريال مدريد مجتمعة بشراكات جديدة مثلت 86% من إجمالي العائدات التجارية للفرق الإسبانية مجتمعة.

وفي حال حافظ الدوري الألماني على مركزه الثاني (بعد أن حقق نموا 5% بفضل حقوق الرعاية والعائدات التجارية) بمليارين و400 مليون يورو عائدات، فإن البريميرليج سيتصدر الترتيب بثلاثة مليار و900 مليون يورو وهو ما يعني زيادة 10% مقارنة بالعام الذي سبقه. ليعزز بذلك الدوري الإنجليزي مكانته الريادية.

بينما يأتي الكالتشو الإيطالي في المركز الرابع بمليار و800 مليون يورو ونمو سنوي 5%، يليه في المركز الخامس الدوري الفرنسي بمليار و400 مليون يورو وبتراجع 5% نتيجة لانخفاض عائدات رعاية فريق موناكو (124 مليون يورو).