قبل الكرواتي لوكا مودريتش أن يكون هو من يتحمل مسئولية منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2016" التي تنطلق في العاشر من الشهر الجاري بفرنسا، بعدما عول عليه مدرب الفريق أنتي كاسيتش، ولكنه أشار إلى أن الإفراط في التفاؤل قد يشتت تركيز الفريق.

ويرى مودريتش، لاعب ريال مدريد أن فريقه قادر على تخطي دور المجموعات ولكن مع الشعور بالتواضع.

وقال في تصريحات لصحيفة (سبورتسكي نوفوستي) "يمكننا تجاوز دور المجموعات ولكن علينا أن نكون متواضعين وألا نبالغ في التصريحات المتفائلة".

وكان مدرب المنتخب الكراوتي، أنتي كاسيتش، قد صرح مؤخرا بأن مودريتش هو أهم لاعبيه وأن طريقة لعب الفريق في "يورو 2016" ستدور حوله.

وإزاء هذا المديح، أعرب مودريتش عن امتنانه قائلا "من الجيد سماع أشياء مثل هذه وأنا مستعد لتحمل المسئولية ولكن لا يمكن لأي لاعب أن يحقق شيء بمفرده".

وأضاف "من الضروري في اليورو أن نلعب كفريق، بهذا الشكل فقط يمكننا تحقيق نتائج".

وعن حالته البدنية، قال لاعب الوسط انه على عكس حالته قبل عامين في مونديال البرازيل، "يشعر أنه في حالة جيدة بدنيا ونفسيا"، معربا عن أمله في أن ينعكس هذا "في الملعب".

وأشار إلى أنه سيغيب على الأرجح عن آخر مباراة ودية ضمن الاستعدادات للبطولة والتي سيخوضها الفريق غدا أمام منتخب جمهورية سان مارينو.

وكان مودريتش، الذي توج السبت الماضي مع ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا في مدينة ميلانو الإيطالية على حساب اتلتيكو مدريد، قد انضم أمس هو وزميله في الريال ماتو كوفاسيتش إلى معسكر الفريق في مدينة روفينج الكرواتية الساحلية.