تحدث شريف إكرامي حرس مرمى الأهلي خلال ندوة الخميس التي عقدها يالاكورة للاعب، ليكشف النقاب عن مباراة جعلته يرفض الدخول بحماس زائد لأي مواجهة طوال مسيرته الكروية بعد ذلك.

ويمتلك إكرامي مسيرة حافلة في كرة القدم بداية من تحقيق كأس أمم أفريقيا للشباب عام 2003، ثم الاحتراف في فينورد الهولندي والعودة للأهلي.

وقال إكرامي في حديثه ليالاكورة :"في الموسم الأخير لي في فينورد كان المدير الفني بيرت فان مارفيك، ولم يعطيني أي فرصة للمشاركة في المباريات."

وتابع :"الحارس الأول والدته توفيت واعتذر عن المشاركة في مباراة بالدوري وأبلغوني أنني سأكون الحارس في هذه المباراة، وقررت في هذه اللحظة أنني سأبذل أقصى جهد من أجل التألق."

وأضاف :"قررت أن أخرج للتعامل مع كل كرة، وفي المباراة بعد دقائق قليلة استقبلت الهدف الأول، وبعد مرور ربع ساعة من المباراة أتى الهدف الثاني."

واستطرد :"انتهت المباراة وقررت بعدها أن أتخلص من الحماس طوال حياتي وأن أكون في أعلى تركيز ممكن بدون مبالغة في تقدير الأمور أو المشاعر."

وكانت مباراة فينورد التي لعبها إكرامي في موسم 2007-2008، أمام فيلم تو تيلبورج بالجولة 33 من الدوري وانتهت بالخسارة 3-1.