أتم المنتخب المصري الاستعداد لخوض مباراة هامة أمام تنزانيا يوم السبت ضمن الجولة الـ 5 من التصفيات المؤهلة لأمم افريقيا 2017.

وغاب عبد الشافي لاعب الأهلي السعودي عن المنتخب المصري في المواجهات الأخيرة وذلك بداعي الإصابة.

ووجه كوبر الدعوة لعبد الشافي من أجل الانضمام للمعسكر الأخير قبل أن يطير مع البعثة إلى دار السلام لمواجهة تنزانيا.

ومن خلال هذا التقرير سنرصد الأسباب التي ترجح كفة اللاعب الملقب بـ"شيفو"  ليكون أساسيا في مباراة السبت.

أرقام

على الرغم من أن عبد الشافي لعب فقط 50% من مباريات الأهلي في الدوري السعودي حيث لعب فقط 14 من اجمالي 26 إلا أنه كان له دور كبير وبصمة واضحة في المباريات التي لعبها.

وغاب اللاعب عن معظم مباريات الفريق الملقب بالراقي بسبب الإصابات.

عبد الشافي المولود في يوليو 1985 لعب 14 مباراة أساسيا وتم استبداله فقط في مباراة واحدة ، أي أنه لعب 13 مباراة كاملة.

وشارك لاعب الزمالك السابق حوالي 1215 دقيقة لكنه لم يسجل أي هدف ، لكن عبد الشافي صنع 3 أهداف.

صنع عبد الشافي هدفين تم تسجيلهما بالقدم اليمنى وصنع هدف واحد تم تسجيله بالرأس.


إشادة

حظي عبد الشافي بإشادة عدد كبير من مسئولي ومحللي الدوري السعودي وكان أخرهم جوزيه جوميز المدير الفني البرتغالي والذي تولى مؤخرا تدريب الأهلي السعودي.

وقال جوميز في مؤتمر صحفي لتقديمه لجمهور الأهلي يوم الأربعاء  :" محمد عبد الشافي أفضل ظهير في الدوري السعودي".

ويأتي هذا التصريح ليؤكد رغبته في بقاء اللاعب الذي حامت الشكوك حول رحيله عن بطل ثنائي الدوري والكأس في السعودية.


أزمة

ويمر المنتخب المصري بأزمة فيما يخص الظهير الأيسر منذ فترة وبصفة خاصة قبل مباراة تنزانيا.

واعتمد كوبر خلال الفترة الأخيرة على حمادة طلبة وصبري رحيل.

ولن يكون الأول متاحا بشكل كبير في هذا المركز حيث أنه قد يعود للعب في مركزه الأصلي قلب دفاع خاصة بعد تأكد خروج أحمد حجازي مدافع الأهلي عن مباراة السبت بداعي الإصابة.

وفيما يخص صبري رحيل فإن اللاعب كان قد اشتكى من ألم في عضلة البطن خلال معسكر القاهرة وربما لن يغامر به كوبر.

لكن

السبب الوحيد الذي قد يدفع كوبر لعدم منح عبد الشافي الفرصة كاملة هو حالة الإرهاق التي يعاني منها اللاعب والتي ظهرت على كل لاعبي الأهلي في نهائي كأس الملك بسبب الموسم الشاق الذي انتهى الاسبوع الماضي بفوز الأهلي بالثنائية.