عاد المنتخب المصري من جديد إلى الظهور في بطولة امم افريقيا بعد فترة طويلة من الغياب وبالتحديد منذ البطولة التي جرت في دولة انجولا 2010.

ومن خلال هذا التقرير سنرصد 7 مشاهد منذ اخر ظهور للفراعنة في المحفل الافريقي.

المشهد الأول: مصر تقهر نجوم غانا وتحقق اللقب السابع

في يوم 31 يناير من عام 2010 نجح المنتخب المصري في الفوز ببطولة كأس الأمم الافريقية للمرة السابعة في تاريخه والثالثة على التوالي بعد الفوز على غانا بهدف دون رد.

سجل هدف مصر الوحيد في هذه المباراة مفاجأة البطولة محمد ناجي جدو والذي سجل الهدف في الدقيقة 85 من عمر المباراة.

ورفع أحمد حسن كأس البطولة ليودع الفراعنة البطولة التي طالما عشقت أبناء النيل.

المشهد الثاني:
أول صدمة


تلقى الشعب المصري صدمة كبيرة بعدم الصعود إلى نهائيات امم افريقيا 2012 بعدم الصعود إلى نهائيات امم افريقيا والتي جرت في غينيا الاستوائية والجابون.

ولم يكن التوفيق حليف المنتخب المصري منذ بداية التصفيات حيث ان النتائج أمام سيراليون والنيجير وجنوب افريقيا لم تسعف الفراعنة ليقام العرس الافريقي بدون البطل.

وقرر بعدها اتحاد الكرة الإطاحة بحسن شحاتة الذي قدم طفرة كبيرة في المنتخب.

المشهد الثالث : تعيين برادلي


في شهر سبتمبر 2011 قام الاتحاد المصري لكرة القدم بالإعلان عن تعيين الأمريكي بوب برادلي مديرا فنيا للمنتخب المصري خلفا لحسن شحاتة.

وبدأ المدرب الأمريكي مهمة صعبة في إعادة بناء منتخب جديد لمصر بعد انتهاء مهمة حسن شحاتة ، وزادت الأمور صعوبة في ظل عدم وجود مسابقات محلية في ظل الظروف السياسية في البلاد وما عقبها من أحداث مجزرة بورسعيد.


المشهد الرابع: صدمة افريقيا الوسطى

فشل المنتخب المصري في الوصول إلى بطولة امم افريقيا 2013 والتي جرت في جنوب افريقيا وذلك على يد افريقيا الوسطى.

وخسر منتخب مصر على يد افريقيا الوسطى في الاسكندرية بنتيجة 3-2 ، قبل أن يتعادل الطرفان في افريقيا الوسطى بهدف لكل فريق وهي النتيجة التي لم تضمن لمصر بطاقة التأهل.


المشهد الخامس : غريب يفشل والوضع يتأزم

وفي عام 2013 قرر الاتحاد المصري لكرة القدم تعيين شوقي غريب مديرا فنيا لمنتخب مصر وذلك بعد ان تمت إقالة بوب برادلي عقب فشل التأهل إلى بطولة كأس العالم عقب الخسارة أمام غانا.

وقرر اتحاد الكرة اسناد المهمة إلى شوقي غريب والذي شارك في كتابة التاريخ مع حسن شحاتة.

وفشل المنتخب المصري في حسم بطاقة التأهل إلى بطولة امم افريقيا والتي جرت في غينيا الاستوائية 2015 وذلك بعد الخسارة أمام تونس ليكون الغياب للمرة الثالثة على التوالي في سابقة سيئة.

وبعد المباراة أعلن جمال علام رحيل الجهاز الفني لشوقي غريب.


المشهد السادس : المنقذ كوبر

في شهر مارس 2015 أعلن اتحاد الكرة عن تعيين المدرب المخضرم هيكتور بعد إقالة شوقي غريب.

وأبدت وسائل الإعلام والمتابعين التفاؤل بتعيين المدرب الذي بدأت بصماته تظهر سريعا على المنتخب.

وظهر ذلك من خلال مباراتي نيجيريا في كادونا وبرج والعرب حيث اكتسب المدرب الارجنتيني ثقة الجماهير.


المشهد السابع : عودة الفراعنة

في يوم 4 يونيو نجح المنتخب المصري في العودة من جديد لمكانه الطبيعي بين كبار القارة الافريقية بعد الفوز على تنزانيا بهدفين دون رد ليؤكد الفراعنة حجز بطاقة التأهل إلى النهائيات الافريقية والتي ستقام في الجابون.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر اضغط هنا