رفض السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الادعاءات التي أشارت إلى أنه خطط للتخلص من الرئيس السابق للجنة التدقيق والامتثال المستقلة، كما أكد أنه سيكشف عن تفاصيل الراتب الذي يتقاضاه من الفيفا.

وقال إنفانتينو في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام السويسرية اليوم الأحد "لقد تعهدت بأنني سأكشف عن راتبي".

وأضاف "سأكشف عن عقد راتبي الشهري بشفافية بمجرد توقيع العقد، سترون أنه أقل من مليوني فرنك سويسري".

وأكد إنفانتينو الذي أكمل اليوم الأحد يومه المائة في رئاسة الفيفا أن الخصوم يريدون تصويري كشخص جشع، هذا أمر سخيف".

وجاءت تعليقات إنفانتينو في أعقاب نشر صحيفة "فرانكفورتر الجمينه تسايتونج" الألمانية تقريرا قالت فيه أن إنفانتينو أخبر المجلس الجديد للفيفا رفضه الحصول على راتب قدره مليوني فرنك سويسري، واصفا الأمر بالإهانة.

ونفى إنفانتينو الإدعاءات التي أشارت إلى إصداره أمرا يقضي بمسح التسجيلات الصوتية لاجتماع مجلس الفيفا، مشيرا "تم اكتشاف نسخة غير قانونية ولكن النسخة الأصلية للاجتماع في أيد أمينة، ومتاحة للسلطات المختصة".

وذكرت صحيفة "فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج" ، نقلا عن تسجيلات ووثائق مسربة أن إنفانتينو وعددا من كبار مسؤولي الفيفا تآمروا من أجل إبعاد دومينيكو سكالا الرئيس السابق للجنة التدقيق والإمتثال المستقلة.

وكان سكالا قد استقال في 14 أيار/مايو احتجاجا على قرار الكونجرس ، الذي يمنح مجلس الفيفا الجديد الحق لمدة عام في تعيين أو إقالة أعضاء من لجان رئيسية ، مؤكدا أن ذلك "يقوض" الإصلاحات المرجوة في الفيفا.

وصوت الكونجرس لصالح السماح لمجلس الفيفا بتعيين وإقالة أعضاء اللجان الرئيسية، بما في ذلك لجنتي الحوكمة والامتثال.

ولكن إنفانتينو نفى ادعاءات وجود مؤامرة ضد سكالا، مشيرا إلى أن القرار كان إجراء مؤقتا من أجل تمكين الفيفا من استبدال الأعضاء المتورطين في التحقيقات دون الحاجة إلى الانتظار حتى الكونجرس المقبل للفيفا.

وأوضح إنفانتينو "لا رئيس الفيفا ولا أعضاء المجلس يرغبون في التأثير على اللجان المستقلة".

وأكد إنفانتينو أنه لا يخشى إمكانية فتح تحقيق ضده من قبل لجنة الأخلاق بالفيفا.

وقال "أنا هادئ تماما وقوي مثل جبال فاليه في بلادي ".

ولكن إنفانتينو وجه انتقادات مباشرة لسكالا، قائلا أن الرئيس السابق للجنة الامتثال والتدقيق يعتقد بأنه شخص ذو نفوذ غير محدود.

يذكر أن مدى علم سكالا بكيفية سير العمل تحت قيادة الرئيس السابق للفيفا جوزيف بلاتر، هو شيء طال السؤال عنه.

وأوضح إنفانتينو "ربما جزء من الاجابة في رموز العقود التي أذن بها".

وكشف تحقيق داخلي للفيفا عن أن بلاتر والسكرتير العام السابق جيروم فالكه والمسؤول المالي السابق ماركوس كاتنر تربحوا من خلال مناصبهم بمبالغ تزيد على 79 مليون فرنك سويسري (80 مليون دولار) خلال الأعوام الخمسة الماضية.

واستهدف إنفانتينو سكالا مجددا بالقول أن بعض الأشخاص أرادوا تقليص دور رئيس الفيفا لكي يصبح مجرد "دمية".