أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تصنيفه الاستثنائي لشهر يونيو، والذي أدى لتراجع المنتخب المصري إلى المرتبة السابعة أفريقياً، والذي يضعه في التصنيف الثاني قبل قرعة كأس العالم المقرر إقامتها يوم 24 يونيو الجاري.

وجاء التخبط الكبير لمسؤولي اتحاد الكرة المصري، ومن بينهم هاني أبو ريدة المشرف العام على منتخب مصر، وإيهاب لهيطة مدير المنتخب، ليؤدي بدوره إلى تراجع الفراعنة في هذه الفترة الحرجة.

وفي ظل إصدار الفيفا لتصنيفه بتاريخ 7 يونيو 2016، رغم إعلانه رسمياً يوم 8 يونيو، ليؤدي بدوره إلى ترحيل نتائج عدد من المباريات الخاصة بمنتخبي مصر وتونس إلى أعوام سابقة للتي لعبت بها، وهو ما أدى إلى توسيع الفارق بين المنتخبين إلى تسع نقاط لصالح نسور قرطاج.

ويرصد يالاكورة في التقرير التالي المباريات الثمان التي ساهمت في التراجع المصري والتقدم التونسي، مع توضيح الروابط التي تم التحذير خلالها من الآثار السلبية لهذه المباريات.

1- مصر وزامبيا

يرجع الخلل لشهر أكتوبر الماضي، عندما قرر مسؤولو منتخب مصر خوض مباراة ودية أمام زامبيا، والتي أثرت بالسلب على تصنيف الفراعنة في ذلك الوقت. (طالع تحذير يالاكورة من خوض المباراة من هنا)

2- مصر والأردن

جاءت المواجهة الودية بين منتخبي مصر والأردن خلال شهر يناير الماضي والتي خسرها الفراعنة بهدف دون رد، لتجعل من رصيد المنتخب المصري يتراجع برصيد 37 نقطة. (طالع من هنا)

3- مصر وليبيا

في مطلع شهر فبراير الماضي، خاض المنتخب المصري حينها مباراة ودية أمام ليبيا، حيث نجح في الفوز بالمواجهة، إلا أنه فقد حينها 15 نقطة في تصنيف الفيفا على الرغم من تحقيق الفوز، وذلك راجع لاختيار المنافس الخاطيء. (طالع تحذير يالاكورة من خوض المواجهة من هنا)

4- مصر وبوركينا

تخبط جديد لمسؤولي منتخب مصر عندما اصروا على مواجهة منتخب الشباب لبوركينا فاسو على اعتبار أنه المنتخب الأول، وهي المباراة التي لم تساهم في زيادة الرصيد المصري سوى بنقطة واحدة فقط، وحملت الفراعنة عبء احتساب مباراة زائدة على الرصيد الخاص بهم مما أثر بالسلب في وقت لاحق. (طالع تحذير يالاكورة من خوض المباراة من هنا)

5- مصر والكونغو - كينيا وتنزانيا

جاء قرار إلغاء المباراة الودية بين مصر والكونغو وإقامة مواجهة أخرى بين كينيا وتنزانيا ليزيد الأمور سوءً، خاصة بعدما أكد هاني أبو ريدة على أن الفراعنة قادرون على البقاء ضمن التصنيف الأول بالفيفا بشرط الفوز على تنزانيا، وهو ما لم يحدث قط. (طالع تحذير يالاكورة من عدم خوض المباراة من هنا)

6- مصر وجامايكا

خاض المنتخب المصري مباراة ودية أمام جامايكا في الرابع من يونيو عام 2014، وهي المواجهة التي انتهت بالتعادل وحصد حينها منتخب مصر 103.53 نقطة، والتي كان لها تأثير مباشر في تراجع الفراعنة.

التراجع جاء بسبب ترحيل المباراة من عام 2014 لعام 2013، وبالتالي اختلف معامل ضرب نقاط المباراة من 50% إلى 30%، مما أدى بدوره إلى حصول منتخب مصر على 20 نقطة أقل في معدل النقاط المصري في السنوات السابقة.

وجاء هذا الخصم في ظل تأكيد هاني أبو ريدة على أن التصنيف الاستثنائي للفيفا لن يتطرق لخصم نقاط في الفترة من 2 يونيو وحتى 7 يونيو في الأعوام السابقة، وهو ما لم يحدث أيضاً.

7- تونس وبلجيكا

ألتقى منتخبي تونس وبلجيكا في مباراة ودية يوم 7 يونيو 2014 والتي انتهت بفوز الفريق الأوروبي وخسارة النسور، ليحصل الفريق العربي على (صفر) نقطة من هذه المباراة.

وبنفس معادلة التأثير الخاصة بمباراة مصر وجامايكا، فإن ترحيل مباراة تونس وبلجيكا إلى عام 2013، أدى بدوره إلى تقليل الخسارة التونسية ورفع معدل نقاط عام 2014، مما وسع الفارق مجدداً لصالح نسور قرطاج.

8- تونس وسيراليون

هي المباراة التي أقيمت يوم 8 يونيو 2013، والتي لو صدر التصنيف بتاريخ 8 يونيو 2016، لتم ترحيلها للعام الرابع وضرب معاملها في 205 بدلاً من 30% كما الحالي حالياً.

تونس حصدت من المباراة 279.5 ولكن وفقاً لأن المباراة تقام في العام الثالث للفيفا فيتم ضربها في 30%، وهو ما حدث في التصنيف الاستثنائي، الذي لو صدر بتاريخ اليوم لتحول معاملها إلى 20% فقط.

الخلاصة

مسؤولو المنتخب المصري لم يضعوا في حسبانهم الحسابات الخاصة بالتصنيف مبكراً، ولم يلتفتوا لها سوى في وقت متأخر بعد أن أصبح الوقت مأسوي للفراعنة، بالإضافة إلى أنهم لم يلتفتوا لنتائج المنتخبات الأخرى مع النظر لمباريات تونس فقط، وبالتالي تراجع الفراعنة للتصنيف الثاني.

للتواصل مع الكاتب عبر فيسبوك.. اضغط هنا

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر.. اضغط هنا