أكد خيراردو مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني لكرة القدم تمسكه واقتناعه بالمهاجم الكبير ليونيل ميسي قائدا للفريق رغم الانتقادات التي نسبتها وسائل الإعلام إلى أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا.

وتجنب مارتينو ، في المؤتمر الصحفي لفريقه قبل مباراته المرتقبة (صباح غد السبت أمام المنتخب البنمي في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2016) ، التعليق على انتقادات مارادونا.

ولكنه حرص على تأكيد الدور الكبير لكل من خافيير ماسكيرانو القائد السابق للفريق وميسي القائد الحالي للفريق.

وقال مارتينو : "كان خافيير أكثر تأثيرا وسيطرة على اللاعبين وميسي أكثر تأثيرا وسيطرة على الكرة" موضحا أن فرق كرة القدم تمتلك دائما قادة يؤثرون من خلال مجموعة اللاعبين بالفريق وآخرين يؤثرون في أداء الفريق من خلال هيمنتهم على الكرة نفسها.

وبدأ ميسي في حمل شارة قائد المنتخب الأرجنتيني عندما كان مارادونا مديرا فنيا للفريق وذلك خلال المباراة أمام المنتخب اليوناني في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ثم جرى تعديل القيادة في الفريق خلال عهد المدرب أليخاندرو سابيلا وهو ما أيده ماسكيرانو نفسه.

وغاب ميسي عن صفوف المنتخب الأرجنتيني في مباراته الأولى بكوبا أمريكا 2016 والتي تغلب فيها على نظيره التشيلي وذلك بسبب الإصابة وحمل ماسكيرانو شارة القيادة في هذه المباراة.