اعتبر خوليو سيزار بالديفيسيو المدير الفني للمنتخب البوليفي لكرة القدم ضربة الجزاء المثيرة للجدل التي احتسبها الحكم الأمريكي جاير أنطونيو ماروفو في الوقت القاتل والتي منحت الفوز لمنتخب تشيلي بنتيجة 2/1، بأنها "شيء مخزي".

وانتزع المنتخب التشيلي لكرة القدم فوزا صعبا وغاليا 2 / 1 على نظيره البوليفي مساء الجمعة (صباح اليوم السبت بتوقيت جرينتش) في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2016) بالولايات المتحدة.

وأنعش المنتخب التشيلي آماله في رحلة الدفاع عن اللقب القاري في الوقت الذي ودع فيه منتخب بوليفيا البطولة رسميا.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل أرتورو فيدال نجم بايرن ميونيخ الألماني هدف التقدم لمنتخب تشيلي في الدقيقة 46 وتعادل البديل خاستماني كامبوس لبوليفيا في الدقيقة 61 بعد ثلاث دقائق من نزوله.

ولكن فيدال منح المنتخب التشيلي هدف الفوز من ضربة جزاء مثيرة في الدقيقة العاشرة من الوقت بدل الضائع للمباراة

وقال بالديفيسيو "ما حدث شيء مخز، إنه عار على كرة القدم، علينا أن نٍسأل إذا ما كان بطل كوبا أمريكا قد تم تحديده بالفعل".

وأضاف "من المؤلم أن نخسر بضربة جزاء ليس لها أي أساس من الصحة".

وأشار "أطالب المسئولين بتحليل تسجيل الفيديو للمباراة وأن يفسروا السبب وراء احتساب كل هذا الوقت بدل الضائع".