أعلن وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو أن الاتحاد الروسي لكرة القدم سيعاقب جميع جماهيره الذين تورطوا في أعمال شغب مع المشجعين الإنجليز بمدينة مارسيليا الفرنسية أثناء مباراة الفريقين أمس السبت ضمن منافسات المجموعة الثانية من بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2016" المقامة حاليا في فرنسا.

وصرح الوزير لوكالة الأنباء الرياضية الروسية (أر سبورت) "للأسف لدينا مشجعون يشعلون الشماريخ. دفع غرامات مالية من أجلهم بعد ذلك أمر يثير الاستياء. سوف نتعرف على هوياتهم جميعا وسنعاقبهم".

وعلى الرغم من ذلك، أشار إلى وجود أوجه قصور في التنظيم باستاد فيلودروم بمارسيليا حيث كان مشجعو منتخبي روسيا وإنجلترا قريبين أكثر من اللازم من بعضهما البعض.

وأكد موتكو أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) سيعاقب بالتأكيد الاتحاد الروسي للعبة بسبب سلوك المشجعين الروس.

وفي هذا السياق، قال "سيتعين علينا دفع غرامة مالية ليويفا. الآن علينا ان نعرف ما إذا كان الأمر يتعلق بمجموعة من جماهيرنا (اشتروا تذاكر من روسيا عن طريق الاتحاد) أم أنهم دخلوا إلى الملعب بتذاكر ابتاعوها من الاستاد".

وأعرب وزير الرياضة الروسي عن أسفه لأن أحداث مثل تلك التي وقعت الليلة الماضية من شأنها أن تضر بصورة بلاده ومشجعيها، خاصة قبل مونديال 2018 الذي ستستضيفه روسيا.

وحذر "كدولة ستستضيف بطولة كأس العالم القادمة، يجب أن نهتم بصورتنا" أمام العالم.

وفي الدقائق الأخيرة من اللقاء بين روسيا وإنجلترا، الذي انتهى بالتعادل بهدف لمثله، قام المشجعون الروس بإلقاء الشماريخ والمفرقعات النارية على مدرجات الجماهير الإنجليزية ثم اقتحموها وهناك نشبت اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وامتدت المواجهات إلى شوارع مارسيليا، وخلفت 35 جريحا بينهم ثلاثة من قوات الأمن التي اعتقلت ثمانية أشخاص، فضلا عن رجل يصارع الموت.