أطلقت الصحافة الأسبانية الصادرة اليوم الثلاثاء لقب "البطل القومي" على اللاعب الأسباني جيرارد بيكيه، بعد أن سجل هدفا حاسما منح منتخب بلاده الفوز على منتخب جمهورية التشيك في أولى مبارياته في بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2016"، كما أشادت أيضا باللاعب اندريس انيستا، الذي وصفته بـ "الرائع".

وتصدر عنوان "البطل القومي" الصفحة الرئيسية لصحيفة "ماركا" الأسبانية، التي أثنت على بيكيه، الذي يتلقى صافرات الاستهجان من جانب قطاع من الجماهير الأسبانية، بسبب اعتقادهم أن لاعب برشلونة يضمر عداء اتجاه ألوان قميص منتخب البلاد.

وأضافت الصحيفة: "بيكيه تغاضى عن صافرات الاستهجان التي كان يتلقاها في الأشهر الأخيرة، لقد أظهر هذا طوال الموسم وأكد عليه أمس".

وقالت صحيفة "الموندو": "كان يجب أن يكون بيكيه، أحد تلك الشخصيات المثيرة للجدل في عيون الأخرين ولكن أداءه مع المنتخب لا يقبل الجدل، لقد سجل هدف الفوز قبل انتهاء المباراة بثلاث دقائق برأسية بعد تلقيه تمريرة متقنة من اللاعب اندريس اتيستا".

واستغلت الصحف الكتالونية الهدف لتنتقم لصالح بيكيه ضد صافرات الاستهجان، وقالت صحيفة "سبورت": "والآن ماذا؟، أنظر، كان هناك لاعبون يمكنهم تسجيل الهدف الأول والحاسم من أجل أسبانيا ولكن كان يجب أن يكون هذا الشخص هو بيكيه".

ومن جانبها، أشارت صحيفة "موندو ديبورتيفو" إلى أن مدافع برشلونة كان يحتاج إلى "جرعة ثقة".

وحل لاعب آخر في برشلونة، وهو اندريس انيستا، في المرتبة الثانية، كأكثر اللاعبين حصولا على إشادة الصحف، بعد بيكيه، بعد أن قدم عرضا، نال على إثره لقب أفضل لاعب في المباراة، منحه إياه محللو الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا".

ووصفت صحيفة "آ س" انيستا بالرائع وأشادت بتمريرته لبيكيه وقالت عنها أنها "أحد الجواهر العديدة التي قام بصناعتها هذا المساء".

وقالت "البايس" في عنوانها الرئيسي: "على أقدام انيستا" وأضافت: "انيستا، ميسي الذي يرتدي الأحمر، كان رمزا للكرة الأسبانية الجميلة في الماضي".