تستمر المنافسة بين النجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي ولكن هذه المرة تفصل بينما 8 آلاف كلم، فالأول سيشارك مع منتخب بلاده في المساء أمام أيسلندا في أمم أوروبا، والثاني ينتظر أن يشارك مع راقصي التانجو بعدها بساعات أمام بوليفيا ولكن في بطولة كوبا أمريكا (المئوية) بالولايات المتحدة.

وتواجه البرتغال أيسلندا في مستهل منافسات المجموعة السادسة، بينما تلعب الأرجنتين أمام بوليفيا في آخر جولة بمنافسات المجموعة الرابعة، علما بأن منتخب التانجو ضمن التأهل إلى دور الثمانية بالبطولة.

وتنتقل المنافسة بين "الدون" نجم ريال مدريد و"البرغوث" نجم برشلونة الإسبانيين، هذا الشهر إلى منافسة حول تألقهما مع منتخبي بلديهما حيث يتم التركيز على أداءهما بشكل كبير.

ورغم المسافة الكبيرة التي تفصل بينهما، إلا أنه يتوقع حدوث مقارنة بين قائدي منتخبي البرتغال والأرجنتين.

وتتعلق المقارنة دائما بمن يسجل أهدافا أكثر مع منتخب بلاده؟ علما بأن كريستيانو وميسي لم يتوجا مع منتخبي بلديهما بأي بطولة كأس عالم أو أمم أوروبا أو كوبا أمريكا.

وخاض ميسي مع منتخب بلاده ثلاث بطولات كوبا أمريكا: 2007 و2011 و2015 ، وثلاث بطولات كأس عالم: 2006 و2010 و2014 ، بينما خاض كريستيانو مع البرتغال ثلاث بطولات أمم أوروبا: 2004 و2008 و2-12 وثلاث مونديالات: 2006 و2010 و2014.

ويتقارب الاثنان فيما يتعلق بإحراز الأهداف مع المنتخب الوطني، فميسي سجل 53 هدفا في 109 مباراة، مقابل 58 لكريستيانو في 126 مباراة.

ويبدو هذا التاريخ خافتا مقارنة بالتألق الكبير للنجمين مع فريقيهما، مما تسبب في توجيه انتقادات لهما من الجماهير.

وبدأ ميسي (الفائز بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم خمس مرات، مقابل ثلاثة لكريستيانو)، مشواره في كوبا أمريكا بعد أن تجاوز مشكلات بدينة حالت دون مشاركته في أول مباراة لمنتخب الأرجنتين بالبطولة أمام تشيلي، والتي فاز فيها منتخب التانجو 2-1.

ولكن "البرغوث" عاد بقوة في اللقاء الثاني الذي فازت فيه الأرجنتين على بنما بخماسية نظيفة، سجل ميسي ثلاثة منها رغم أنه لم يشارك سوى في آخر نصف ساعة من هذا اللقاء.

وفي سياتل، سيلعب ميسي مع الأرجنتين أمام بوليفيا على أمل أن يزيد سجله التاريخي من الأهداف، حيث بات يفصله هدف واحد فقط عن معادلة أهداف جابرييل باوتيستا الهداف التاريخي للأرجنتين (54 هدفا).

وفي حالة تسجيله لهدف أمام بوليفيا، يمكن لميسي- الذي سيكمل 29 عاما في الـ24 من يونيو الجاري- التربع على صدارة هدافي هذه النسخة من كوبا أمريكا، فمنافسه الذي يحمل نفس رصيد الأهداف (ثلاثة) فيليب كوتينيو لن يلعب مجددا بعد خروج البرازيل من دور المجموعات.

وبغض النظر عما سيحدث أمام بوليفيا، فلاتزال هناك فرصة أمام ميسي لأن يظل في صدارة هدافي كوبا أمريكا المئوية.

وعلى بعد 8 آلاف كلم وتحديدا في منطقة سان إتيان بفرنسا، يستعد كريستيانو البالغ من العمر 31 عاما للعب مع البرتغال في أولى مبارياتها بيورو 2016.

فاللاعب صاحب القميص رقم 7 أمامه فرصة لكي يزيد رصيده من الأهداف مع البرتغال، علما بأنه هدافها التاريخي، حيث سيلعب منتخب بلاده أمام أيسلندا اليوم ثم سيواجه النمسا والمجر.

وتمثل أمم أوروبا بطولة جيدة لكريستيانو كي يصبح هدافها التاريخي، حيث أنه سجل ستة أهداف في نسخها الثلاثة الماضية ليتعادل مع السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

وأمام البرتغالي فرصة لأن يتفوق على إنجاز الفرنسي ميشيل بلاتيني، الهداف التاريخي للبطولة برصيد 9 أهداف، جميعها في بطولة واحدة، والإنجليزي آلان شيرر (7 أهداف).