اعتذر اللاعب البرازيلي نيمار عن الرسالة شديدة اللهجة، التي نشرها عقب خروج منتخب بلاده من بطولة كوبا أمريكا يوم الأحد الماضي.

وقال لاعب برشلونة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "انستجرام": "لقد تجاوزت، أعترف بهذا، أطلب الصفح من كل من شعروا بالإهانة، هذا أقل شيء يمكن أن أفعله".

وعبر نفس هذا الحساب، قام نيمار بالدفاع بكل قوة عن زملائه في المنتخب البرازيلي ضد الانتقادات، التي وجهت إليهم عقب خروجهم من الدور الأول من بطولة كوبا أمريكا، بعد أن سقطوا أمام بيرو صفر / .1

وكان نيمار قد قال عبر "انستجرام" بعد خروج البرازيل من كوبا أمريكا: "الآن سوف يظهر بعض الحمقى ليتحدثوا في القاذورات، فليذهبوا إلى الجحيم، هكذا هي كرة القدم".

ولم يشارك نيمار في فاعليات كوبا أمريكا، حيث أن ناديه برشلونة الأسباني أجبره على الاختيار بين كوبا أمريكا والمشاركة في أولمبياد ريو .2016

وقال اللاعب البرازيلي عقب عودته للبرازيل قادما من لاس فيجاس، حيث كان يقضي عطلة هناك: "أول خمس دقائق لي في البرازيلي كانوا كافيين لكي أشعر بأن ما نشرته على انستجرام كان له صدى سلبي كبير هنا".

وأوضح نيمار أنه كتب تلك الرسالة على انستجرام لأنه كان يشعر بغضب كبير بسبب نتيجة مباراة بيرو والبرازيل.

واختتم قائلا: "في النهاية أنا أشكل جزءا من هذا الفريق، القميص الأصفر يفور كثيرا وعلينا أن نكون متحدين إذا أردنا العودة للانتصارات، منشوري على انستجرام خلى من احترام الجميع من صحفيين وجماهير".