كان المنتخب الأيسلندي قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما تعادل مع نظيره البرتغالي 1 / 1 أمس الثلاثاء في الجولة الأولى من مباريات دور المجموعات ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) بفرنسا ، وقد بدت خيبة الأمل واضحة على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وقال رونالدو نجم ريال مدريد الأسباني "ظننت وكأنهم (منتخب أيسلندا) فازوا بكأس أوروبا من الطريقة التي هنأوا بها بعضهم البعض ، كان أمرا مدهشا."

وأضاف "عندما لا يحاولون اللعب ويكتفون بالدفاع ، الدفاع فقط مع اللعب على الهجمات المرتدة ، فهذا من وجهة نظري يشكل عقلية محدودة ، فبهذا لن يحققوا شيئا."

وتقدم لويس ناني للمنتخب البرتغالي في الدقيقة 31 ثم تعادل منتخب أيسلندا بهدف للاعب بيركير بيرناسون في الدقيقة 50 وقد حافظ على النتيجة حتى النهاية ليخرج بنقطة ثمينة من مباراة البرتغال ، ولم يقدم أي اعتذار بشأن أسلوبه في اللعب.

وقال هيمير هالجريمسون المدير الفني لمنتخب أيسلندا "قررنا التعامل مع هذه المباراة ببساطة ، كنا نعرف قدرات المنتخب البرتغالي."

ولا يعد اللعب على نقاط قوتك ونقاط ضعف المنافس جريمة القرن في كرة القدم كما أنه ليس جريمة أن تستغل واحدة من الفرص القليلة التي تتاح لك رغم أن المنافس يهدر العديد من الفرص الأكبر.

وكانت المباراة هي ال127 لرونالدو مع المنتخب البرتغالي وقد عادل بذلك رقم النجم السابق لويس فيجو. وسيتفوق رونالدو على رقم فيجو من خلال المباراتين المقبلتين في دور المجموعات أمام المجر والنمسا.

وقال رونالدو "لسنا قلقين بشأن هذا الأداء ، إذا نظرنا إلى منتخبي أسبانيا وفرنسا نجد أنه رغم أنهما أقوى فريقين في البطولة ، واجها مهمة صعبة للغاية من أجل تحقيق الفوز في الجولة الأولى.

وأضاف " بالنسبة لنا ، كانت الأمور صعبة ، لكننا واثقون بأنفسنا ، واثقون بنسبة 100 بالمائة من الفوز في المباراة المقبلة."

وتردد أن رونالدو لم يصافح جميع لاعبي منتخب أيسلندا عقب المباراة ، لكن المدير الفني للبرتغال فيرناندو سانتوس قال إن ذلك غير صحيح.

وعلق هالجريمسون قائلا "يمكنه اختيار ما يفعله عقب المباريات. إنه شيء لا ننزعج منه."