يرى روي هودجسون مدرب منتخب انجلترا أن مباراة الديربي البريطاني بين منتخب بلاده ونظيره الويلزي في الجولة الثانية بالمجموعة الثانية لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقامة حاليا بفرنسا تكتسب صبغة دولية رغم طابعها المحلي، مشيرا إلى أن اللقاء بمثابة مواجهة حاسمة لكلا المنتخبين.

ويتربع المنتخب الويلزي على صدارة المجموعة قبل لقائه مع انجلترا بمدينة لانس غدا الخميس، برصيد ثلاث نقاط، عقب فوزه 2 / 1 على سلوفاكيا في الجولة الأولى، فيما تعادلت انجلترا مع روسيا بهدف لكل منهما.

وأثارت المواجهة الأولى بين المنتخبين الجارين في إحدى البطولات الكبرى مخاوف عديدة من احتمالية وقوع مصادمات بين مشجعيهما عند إجراء القرعة.

ولكن بدلا من ذلك، فقد تجمع جماهير الفريقين مع بعضهما البعض في حانات مدينتي ليل ولانس لتوحيد جهودهما من أجل التصدي لجماهير المنتخب الروسي.

وصرح هودجسون خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الأربعاء "إن أجواء مباريات الديربي تبدو محيطة بالمباراة وهذا أمر جيد للغاية".

أضاف هودجسون "إن الكثير من الناس في انجلترا سوف تتطلع لمتابعة تلك المباراة، ونحن بالتأكيد وربما العديد من الأفراد في أنحاء العالم سيوجهون أنظارهم نحو هذا اللقاء".

وأوضح "إنها مباراة بين أشقاء، إن شئتم، ويمكن أن يضاف إليها بعض التوابل, وهذا أمر يسعدني وارحب به بالفعل".

ومن المتوقع أن يبدأ هودجسون بنفس التشكيل الذي خاض بها اللقاء الماضي أمام روسيا، في حين يأمل كريس كولمان مدرب ويلز في تعافي واين هينيسي حارس مرمى الفريق من الإصابة في الوقت المناسب.

وقلل كولمان من حجم التنافس بين المنتخبين.

وقال المدرب الويلزي "الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لي هو حجز بطاقة التأهل للدور الثاني".

وأكد كولمان "لقد قلت من قبل نحن نركل الكرة، والجميع ينتظر هذه المباراة وكأنها ستكون معركة بريطانيا، ولكنها ليست سوى مجرد مباراة بالنسبة لنا".