تأهل المنتخب الأرجنتيني لدور الـ16 في بطولة كوبا أمريكا (المئوية) التي تستضيفها الولايات المتحدة، كأول لمجموعته الرابعة وبالعلامة الكاملة وذلك على الرغم من عدم مشاركة نجمه الأول ليونيل ميسي بصورة أساسية في المباريات الثلاث.

وكانت محصلة الـ"ألبيسيليستي" رائعة خلال الدور الأول عندما بات المنتخب الوحيد الذي يحصد العلامة الكاملة بعد ثلاثة انتصارات أمام تشيلي في الافتتاح بنتيجة (2-1)، ثم أمام بنما بخماسية نظيفة، قبل أن يختتم المواجهات بثلاثية نظيفة في شباك بوليفيا.

ولم تتوقف الأرقام الإيجابية عند هذا الحد، بل أن التانجو هو الأقوى هجوما برصيد 10 أهداف إلى جانب فنزويلا، ودفاعا أيضا حيث لم تهتز شباكه سوى بهدف وحيد.

وعلى الرغم من الظهور القليل لنجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي خلال مباريات الدور الأول، إلا أن كتيبة خيراردو مارتينو اكتسحت كل من في طريقها خلال هذا الدور ويحتل صدارة المجموعة عن جدارة.

ولم يخض ميسي المباراة الافتتاحية أمام تشيلي، حاملة اللقب، ثم شارك في 30 دقيقة أمام بنما وأحرز ثلاثية "هاتريك"، قبل أن يشارك في 45 دقيقة فقط أمام بوليفيا.

وأوضح تاتا مارتينو بعد الفوز على بوليفيا "كنا نعلم أن ميسي سيلعب 45 دقيقة فقط، لقد بات يشعر بثقة أكبر وهذا جيد بالنسبة له".

وخاض البرغوث خطة تعافي متدرجة منذ الكدمة القوية التي تعرض لها في الظهر خلال مباراة هندوراس الودية نهاية الشهر المنقضي.

وقال ميسي نفسه حول هذا الصدد "الفكرة كانت في التحسن في كل مباراة واكتساب النسق بشكل تدريجي".

ولعل هذا الأداء يبعث بالتفاؤل والطمأنينة بين عشاق الألبيسيليستي الذي يتطلع للفوز بأول لقب كبير منذ 23 عاما، لاسيما وأنه يتمتع بالعديد من العناصر ذات الثقل في كل المراكز.

ففي خط الدفاع، هناك ثنائي الدوري الإنجليزي نيكولاس أوتاميندي، مدافع مانشستر سيتي، والشاب روبرتو فونيس موري، لاعب إيفرتون، بالإضافة غلى ماركوس روخو، لاعب مانشستر يونايتد.

أما في خط الوسط فهناك المتألق ولاعب برشلونة خابيير ماكسيرانو إلى جانب لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني أوجستو فرنانديز ولاعب إنتر ميلانو الإيطالي الجديد إيبر بانيجا.

أما في خط الهجوم، فحدث ولا حرج فبالإضافة إلى ميسي هناك سرخيو أجويرو وجونزالو إيجواين، وجميعهم متعطشون للغاية لتذوق طعم الألقاب مع المنتخب.

وستكون العقبة الأولى للأرجنتين في طريقها نحو المباراة النهائية، يوم 26 يونيو، أمام فنزويلا مفاجأة البطولة والتي فازت على منتخب بحجم أوروجواي وتسببت في خروجه من البطولة من الدور الأول.

وفي حالة فوز الأرجنتين، فستواجه في الدور قبل النهائي الفائز من مواجهة الولايات المتحدة والإكوادور.