وصفت الصحف الأسبانية الصادرة اليوم الأربعاء هزيمة أسبانيا أمام كرواتيا بـ "الإخفاق الكبير"، وهي الهزيمة التي أجبرت حامل اللقب على السير عبر الطريق الأصعب نحو نهائي بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2016".

واعتبرت صحيفة "ماركا" أن الهزيمة 1 / 2 أمام كرواتيا في المباراة الأخيرة بدور المجموعات كانت بمثابة عقوبة بعد أن تعامل معها المنتخب الأسباني بقلة اهتمام وعدم جدية "بشكل غير مفهوم".

وقالت صحيفة "آ س": "لقد تعقدت جميع الأمور بشكل مفاجئ، السقوط أمام كرواتيا وضعنا في المركز الثاني وأجبرنا على السير في الطريق الصعب، أولا تأتي إيطاليا يوم الاثنين المقبل بباريس وإذا أفلتنا من هذا المأزق فمن المفترض أن نواجه ألمانيا في دور الثمانية ثم فرنسا على الأرجح في الدور قبل النهائي".

وأشارت صحيفة "سبورت" إلى أن فريق المدرب فيسينتي دل بوسكي تلقى عقوبة اعتماده على التكهنات ولم يتمكن من قراءة المباراة.

وأضافت صحيفة "البايس": "عدم الثقة وغياب الحسم والحرص على الالتزام بترتيب سيرخيو راموس بين اللاعبين المنفذين لركلات الترجيح والخلل الدفاعي وخاصة في الهدف الأخير لبيريسيتش، هي العوامل التي أدت إلى تعثر فريق دل بوسكي أمام كرواتيا".

ومن جانبها وضعت صحيفة "الموندو" تصورين لمصير المنتخب الأسباني في البطولة، وأوضحت: "الصفعة التي تلقها الفريق في بوردو يمكنها أن تفضي إلى شيئين: انحدار أكثر للفريق أو أن يدرك الفريق البطل بأن أي خطأ يمكنه أن يرسله إلى الوطن بدءا من يوم الاثنين المقبل".