قال مصدر بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" أن توصية من أحد مسئوليه تسببت في الإطاحة بمصر من المستوى الأول في معركة التصنيف الاستثنائي، قبل إجراء قرعة المرحلة الأخيرة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2018 والمقرر إقامتها الجمعة بالقاهرة.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أعلن نيته استصدار تصنيف استثنائي جديد في 21 يونيو، نظرا للشكاوى التي وردت إليه بسبب تصنيف 8 يونيو، وهى الشكوى المقدمة من اتحاد الكرة المصري.

وأشار مصدر لـ"يالاكورة" إن اجتماعا عقد مساء الثلاثاء بالفيفا للجان كرة القدم، والمسابقات، واللجنة القانونية، ولجنة كأس العالم وتصفياتها، وقاموا مجتمعين باستصدار تصنيف 21 يونيو.

وتابع "وصل للأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم توصية عن طريق البريد الإلكتروني من المغربي هشام العمراني، السكرتير العام للاتحاد الإفريقي، بإلغاء تصنيف 21 يونيو، معتبراً أن إقراره بمثابة الكارثة التي ستحل على كرة القدم الإفريقية، نظراً للضرر الذي سيقع على 6 منتخبات، بحد وصفه".

وقال المصدر أن العمراني أشار في خطابه إلى أنها ستكون سابقة في تاريخ الفيفا أن يتم تأجيل القرعة برغم وصول كل الوفود إلى القاهرة، مطالبا بإبقاء الوضع على ما هو عليه.

وقامت فاطمة سامورا الأمين العام للفيفا بإحالة القرار والتوصية إلى لجنة الطوارئ التي شكلت برئاسة البحريني سلمان ابراهيم الخليفة، وعضوية الباراجواياني اليجاندرو دومينجيز، وديفيد شانج من بابوا نيو غينيا (تقع بقارة أوقيانوسيا ويحتل منتخبها المركز 193 عالميا).

وأصدرت اللجنة قرارا نهائيا غير قابل للطعن، بعدم الحاجة إلى استصدار تصنيف جديد، وبطلان قرار اللجوء لتصنيف استثنائي في 21 يونيو، وإقرار تصنيف 8 يونيو.

وختم المصدر "اتحاد الكرة ينوي توضيح ذلك في خطابات لعيسى حياتو رئيس الكاف وجياني انفانتينو رئيس الفيفا، خاصة وأن عمراني تصرف من تلقاء نفسه، وأوهم الفيفا بأمر غير حقيقي بحكم علاقته بالتونسي طارق بوشماوي عضو اللجنة التنفيذية بالفيفا، خاصة وأن عمراني يتزوج من تونسية ويقضي فترات طويلة هناك".

للتواصل مع الكاتب عبر فيسبوك.. اضغط هنا

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر.. اضغط هنا