طالب أنطونيو كونتي، المدير الفني للمنتخب الإيطالي لكرة القدم، لاعبيه بعدم الشعور بالخوف أمام أسبانيا في المباراة، التي ستجمع بين البلدين يوم الاثنين المقبل في دور الستة عشر من بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2016".

وقال كونتي عقب خسارة إيطاليا أمس الأربعاء بهدف نظيف أمام إيرلندا: "لماذا يتعين علينا أن نشعر بالخوف؟، الفتيان يقدمون كل ما لديهم ويعملون جيدا، علينا أن نستمر في العمل".

وكانت إيطاليا قد تأهلت إلى دور الستة عشر بعد أن حصدت المركز الأول في المجموعة الخامسة، إثر فوزها بأول مباراتين لها في الدور التمهيدي.

وتصطدم إيطاليا في طريقها إلى المباراة النهائية بأسبانيا ثم ألمانيا على الأرجح ثم فرنسا أو إنجلترا.

وأضاف كونتي: "الهدف الأول كان الوصول إلى دور الستة عشر، الآن نلعب أمام المرشحين للفوز باللقب، علينا أن نتذكر من أين جئنا، يجب أن تشعرنا مواجهة أسبانيا في دور الستة عشر بالحماس الكبير مثل مباراة بلجيكا، التي كانت الأوفر حظا على الورق"، في إشارة إلى المباراة الأولى لإيطاليا في البطولة الأوروبية، والتي تغلبت خلالها على بلجيكا بهدفين نظيفين.

وتابع: "على الأرجح سنلعب مع الفريق الأقوى في العالم، هذا أمر ندركه جميعا ولكن هناك ملعب تقام عليه المباريات، هناك سنرى ماذا سوف يحدث".

وأعرب المدرب الإيطالي عن تعجبه من العدد الكبير للمرشحين للفوز باللقب، الذين يعترضون طريقه نحو المباراة النهائية: "من الغريب أن نكون الأوائل ثم نقابل أسبانيا وألمانيا وفرنسا، ولكن هذه هي القواعد، لا أعرف إذا كان السقوط في دور الستة عشر يعد نتيجة سيئة".

وتوافق لاعب وسط الميدان الإيطالي تياجو موتا مع رأي مدربه في أن إيطاليا يجب أن تلعب بدون تعقيدات في مباراة الاثنين أمام أسبانيا على ملعب "دو فرانس" بباريس.

وتابع لاعب باريس سان جيرمان، قائلا: "لماذا الخوف؟، في النهاية هي مباراة أمام فريق كبير على ملعب كبير، هم الأوفر حظا بسبب كل ما حصلوا عليه خلال السنوات العشر الأخيرة، سنحاول أن نبذل كل مجهوداتنا من أجل أن نجعل المباراة مناسبة لنا".

واختتم: "لا أعتقد أنهم يشعرون بالخوف ونحن أيضا لا نشعر به، نحترمهم ولكن المباريات تحسم على العشب".