انتهت منافسات دور المجموعات في بطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2016) أمس الخميس بحسم أسماء كل الفرق التي تأهلت لثمن النهائي، ولكنها تركت في نفس الوقت مجموعة من اللقطات التاريخية السلبية والايجابية.

الهوليجانز يسيطرون على الكأس:.

لم يكن يتوقع أحد قبل بداية البطولة أن يشكل المشجعون أزمة. كانت كل المخاوف الأمنية تتعلق بحماية الحدث من أي اعتداءات ارهابية محتملة أو أي تأثير محتمل لمسألة اضرابات العمال على عملية التنقل، ولكن ظهرت مشكلة المشجعين العنيفين الـ"هوليجانز" كأبرز أزمات اليورو حتى الآن.

وشهد ميناء مارسيليا القديم مشاجرات بين عدد من مشجعي روسيا وإنجلترا. الأمر الذي تكرر بين جماهير عنيفة مختلفة تنتمي لعدة دول، حيث بخلاف ظهور الألعاب النارية والشماريخ في المدرجات، وأبرزها ما فعلته جماهير كرواتيا في مواجهة التشيك.


وتركت هذه المشاجرات وأعمال الشغب داخل وخارج الملاعب العديد من علامات الاستفهام حول تأمين البطولة، خاصة وأنه من المفترض أن يكون أقوى من هذا تحسبا لأي أعمال ارهابية.


 الأخوة الأعداء:.

لأول مرة في اليورو تواجه شقيقان يلعب كل منهما في فريق مختلف. هذا هو ما حدث بمواجهة ألبانيا وسويسرا في الجولة الأولى بالمجموعة الأولى، حيث شارك تولانت تشاكا مع ألبانيا وشقيقه جرانيت تشاكا مع سويسرا التي فازت بهدف نظيف.


قمصان مقطوعة:.

أصبح المنتخب السويسري مادة خبرية ليس بسبب مستواه بل سهولة قطع قمصانه، لدرجة أن أربعة من لاعبيه تعرضوا لهذه المشكلة أثناء مواجهة فرنسا ما تسبب في حالة كبيرة من الجدل.

وأدى هذا الأمر لفتح تحقيق مع الشركة المصنعة لها، فيما أن شيردان شاكيري لاعب سويسرا ترك واحدا من أفضل التصريحات حول هذا الأمر قائلا "أتمنى ألا تصنع شركة (بوما) الواقيات الذكرية".


أرقام رونالدو القياسية:.

حينما كانت البرتغال على وشك الاقصاء ظهر رونالدو مجددا لارشاد فريقه لثمن النهائي. فعل هذا الأمر بتحطيم عدد من الأرقام القياسية، حيث أصبح أكثر اللاعبين خوضا للمباريات المراحل النهائية لليورو (17).


بخلاف هذا أصبح رونالدو أول لاعب يسجل في أربع نسخ متتالية من اليورو، بل وأنه بهدفيه في مرمى المجر أصبح على بعد هدف من رقم ميشيل بلاتيني القياسي (9).

وداعا زلاتان :

أعلن السويدي زلاتان إبراهيموفيتش هذا الأمر بصورة مفاجئة في مؤتمر صحفي قبل مباراته أمام بلجيكا حيث قال "قد تكون هذه مباراتي الأخيرة لأنني سأترك المنتخب بعد اليورو".


وأنهى ابراهيموفيتش البطولة دون أن يتمكن هز الشباك أو حتى قيادة فريقه للعبور من دور المجموعات، ولكن هذا لم يمنع وسائل الاعلام من القاء الضوء عليه كثيرا بسبب ما يثار حول احتمال انتقاله لمانشستر يونايتد الإنجليزي.