ثلاث جولات فقط تفصل الدوري المصري عن الوصول لخط النهاية، لكن إعلان البطل قد يحدث قبل إعلان النهاية وإسدال الستار عن موسم 2015-2016 في بطولة الدوري المصري.

الجولة 33 الساخنة ربما تشهد اشتعال المنافسة على اللقب أكثر بين الأهلي والزمالك، أو تعلن عن نهاية الصراع وحسم اللقب لصالح النادي الأكثر تتويجاً به على مدار التاريخ.

في هذا التقرير يرصد يالاكورة أبرز السيناريوهات التي تحسم مسابقة الدوري المصري مساء الجمعة بعد انتهاء منافسات الجولة 33 من المسابقة  التي يحمل لقبها الزمالك من الموسم الماضي ويتصدرها الأهلي هذا الموسم حتى الآن.

مواجهة صعبة

الأهلي وضع نفسه في مأزق كبير منعه من حسم اللقب مبكراً وذلك عندما خسر من وادي دجلة والمصري ليتقلص فارق النقاط بينه وبين الزمالك صاحب المركز الثاني من 11 نقطة إلى 5 نقاط.

الفريق الأحمر الآن أصبح مضطراً للفوز على الإسماعيلي والاتحاد السكندري لحسم اللقب قبل مواجهة الزمالك في الجولة الختامية وذلك في حالة فوز الزمالك أمام المصري وسموحة قبل القمة.

مارتن يول الذي أعلن من قبل أن هدفه مواجهة الإسماعيلي والزمالك مسترخياً فوق "المخدة" بعد الحفاظ على فارق النقاط الإحدى عشر وجد نفسه في مأزق كبير يحتم عليه الفوز على الإسماعيلي بأي طريقة من أجل حسم اللقب أو الإقتراب منه بنسبة تزيد عن 90%.

المصري يحسم

فريق المصري كان سبباً في إشعال المنافسة بعدما هزم الأهلي (3-2) في المباراة المؤجلة وجعل الفارق 5 نقاط بدلاً من 8 بين الأهلي والزمالك، لكنه الآن قد ينهي المنافسة تماماً لو نجح في تحقيق الفوز أو التعادل مع الزمالك.

تعادل المصري مع الزمالك سيجعل الفارق 7 نقاط في حال فوز الأهلي على الإسماعيلي مع وجود مباراتين فقط بـ6 نقاط حتى نهاية الموسم ما يعني تتويج الأحمر رسمياً، ولو فاز المصري سيصبح الفارق 8 نقاط مرة أخرى وسيحسم الدوري أيضاً.

أما لو تعادل الأهلي مع الإسماعيلي أو خسر فلن يحسم المصري الدوري وستزداد مباراة الأهلي مع الاتحاد سخونة حيث سيحتاج خلالها لفوز على الفريق السكندري كمحاولة أخيرة لحسم الدوري قبل الاصطدام بحامل اللقب في الجولة النهائية.

نتائج تحسم اللقب مساء الجمعة

فوز الأهلي على الإسماعيلي، مع تعادل أو خسارة الزمالك أمام المصري يجعل النادي الأهلي بطلاً رسمياً للمسابقة قبل مواجهتي الاتحاد والزمالك في الجولتين قبل الأخيرة والأخيرة.

لمناقشة الكاتب على فيس بوك اضغط هنا

لمناقشة الكاتب على تويتر اضغط هنا