أكد نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي أنه يتوقع أن تكون مباراة منتخب بلاده أمام نظيره التشيلي غدا الأحد "متكافئة للغاية" وفي غاية الصعوبة.

ويلتقي المنتخبان غدا في المباراة النهائية لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2016) المقامة حاليا في الولايات المتحدة.

وقال ميسي مهاجم برشلونة الأسباني : "أعلم منتخب تشيلي جيدا. خضنا مباراتين أمام هذا الفريق تحت قيادة مدربه الجديد خوان أنطونيو بيزي. الوضع يختلف تماما عما كان في نهائي البطولة الماضية قبل عام".

وكان المنتخبان الأرجنتيني والتشيلي التقيا أيضا في نهائي النسخة الماضية لكوبا أمريكا وذلك في تشيلي العام الماضي وانتهت المباراة بالتعادل السلبي قبل أن يحرز منتخب تشيلي اللقب للمرة الأولى في تاريخه بالفوز في ركلات الترجيح عندما كان الأرجنتيني خورخي سامباولي مدربا للمنتخب التشيلي.

وبعد تولي بيزي المسؤولية في منتخب تشيلي خلفا لسامباولي ، التقى الفريقان في مارس الماضي ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 وفاز المنتخب الأرجنتيني 2 / 1 ثم فاز بالنتيجة نفسها على منتخب تشيلي في افتتاح مباريات الفريقين بالمجموعة الرابعة في الدور الأول للبطولة الحالية.

وقال ميسي : "منتخب تشيلي فريق يضغط جيدا على منافسيه ولا يترك منافسه يلعب بحرية. وعندما يمتلك الكرة ، يلعب بشكل جيد يجبرك على التراجع في ظل اللاعبين المتميزين الذين يمتلكهم في الجانب الهجومي مثل أرتورو فيدال وأليكسيس سانشيز وإدواردو فارجاس".

وأوضح : "في المواجهات المباشرة بين اللاعبين ، يتسم لاعبو منتخب تشيلي بالقوة الفائقة. لعب نجوم هذا الفريق سويا لسنوات عدة وهو منتخب كبير للغاية. كما أن المواجهة معه ستكون في نهائي كوبا أمريكا مجددا".

ورغم هذا ، أكد ميسي أن منتخب تشيلي سيواجه المنتخب الأرجنتيني "الراسخ تماما". وأوضح : "أرى منتخبنا فريقا جادا وخطيرا للغاية لا يستسلم أبدا للمنافس ويمكنه اللعب جيدا عندما يمتلك الكرة ويدافع جيدا عند الضرورة".

وأضاف : "خلال البطولة الحالية ، كان الخطر الحقيقي الذي واجهناه هو 10 أو 15 دقيقة في لقاء المنتخب الفنزويلي (بدور الثمانية) ولكن فريقنا بدا صلدا للغاية على مدار البطولة بأكملها".

وقال ميسي : "إنها فرصة جديدة لإثبات جدارتنا والفوز بالكأس. اعتدنا خوض المباريات النهائية. لسوء الحظ أننا لم نفز فيها من قبل. ولكننا لا نعاني الآن من الضغوط".