ودع منتخب كرواتيا منافسات بطولة يورو 2016 إثر الهزيمة على يد البرتغال بهدف في الوقت القاتل مما أحدث صدمة وسط الجماهير التي كانت تبني توقعات كبيرة على هذا الفريق كما أثيرت عاصفة من الغضب ضد المدرب انتي كاسيتش.

وانتقد المحللون والمشجعون على حد سواء قرار كاسيتش بتأجيل تبديلات اللاعبين خلال المباراة أمام البرتغال أمس السبت في دور الستة عشر ليورو .2016

وقال اللاعب الكرواتي المعتزل يوسكو يليسينش لصحيفة "فيسيرني ليست" ، "كان ينبغي عليه أن يجري التبديلات في وقت مبكر".

وأشارت بوابة "اتش.ار" إلى أن القراء اجتمعوا على أن كاسيتش هو السبب الرئيسي في الخروج من كأس الأمم الأوروبية.

ونقلت بوابة "اتش.ار" تعليقات القراء التي جاء فيها "كاسيتش هو المذنب الوحيد"، "كاسيتش أجرى تبديلاته قبل دقيقتين من نهاية المباراة" ، "ارسلوه إلى بيته" ،" الحكم يطلق صافرة النهاية وكاسيتش يبدأ التفكير في إجراء تغييرات".

وأثار قرار تعيين كاسيتش العام الماضي في منصب المدير الفني للمنتخب الكرواتي حالة من البلبلة، نظرا لأنه لا يمتلك خبرة تدريبية كبيرة، حتى أن بعض اللاعبين رفضوا اللعب تحت قيادته.

وبعد المباراة قال كاسيتش "منتخب كرواتيا كان الأفضل ولكنه عانى من سوء الحظ".

وأضاف "نحن على غير المتوقع تصدرنا المجموعة، ولكن أحيانا الفريق الأفضل لا يفوز، إذا كان هناك حصان أسود مرشح للفوز بالبطولة إذا فهو المنتخب البرتغالي".