لم تجد وسائل الإعلام الأسبانية مفرا من الاعتراف بنهاية "العصر الذهبي" للمنتخب الأسباني ، إثر هزيمة الفريق المؤلمة أمام نظيره الإيطالي صفر / 2 مساء الاثنين في دور الستة عشر ببطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقامة حاليا بفرنسا.

ونشرت صحيفة "آس" الأسبانية عنوانا رئيسيا ذكرت فيه "نهاية عصر" بينما اختارت صحيفة "ماركا" عنوان "نهاية دورة".

وأبدت صحيفة "آس" تقبلها حقيقة أن المنتخب الإيطالي كان الفريق الأفضل في المباراة التي أقيمت في سان دونيه ، حيث ذكرت "المنتخب الإيطالي كان لديه حماس وطاقة أكثر بكثير ، إلى جانب النواحي التكتيكية."

وأضافت "أما المنتخب الأاسباني فكان مفتقدا للطاقة والأفكار بشكل كبير... إننا نستحق تماما الخروج ، بدون أي تذمر."

أما إذاعة "راديو ماركا" فقد ذكرت "دائما نتعثر في اختراق دفاع من خمسة لاعبين... إيطاليا دافعت ببراعة وهاجمت بسرعة. (المدير الفني للمنتخب الإيطالي أنطونيو) كونتي خطط للمباراة بشكل رائع واستحق الفوز."

ووجهت محطة إذاعة "كادينا سير" انتقادات للمدير الفني فيسنتي دل بوسكي ، حيث ذكرت "تفوق عليه كونتي فكريا وخططيا في كل الجوانب.. من الواضح أن الوقت المناسب قد حان لإسناد المهمة لرجل آخر ، والدفع بلاعبين جدد وأفكار جديدة."

وكان دل بوسكي 64/ عاما/ قد أعلن قبل البطولة أنه يرغب في الاعتزال بنهاية مشوار الفريق في يورو 2016 ، بعد ثمانية أعوام قضاها في المنصب.

وبعد الهزيمة في مباراة أمس ، وهي الأولى للمنتخب الأسباني في أدوار خروج المهزوم بالبطولة الأوروبية منذ عام 2004 ، قال دل بوسكي إنه سيجري محادثات مع الاتحاد الأسباني للعبة بشأن مستقبله.

وقال دل بوسكي "كنا مجهدين شيئا ما في الشوط الأول ونفتقد الثقة والإصرار. تحسنت الأمور في الشوط الثاني لكننا لم نتمكن من التعادل."

وأضاف "المنتخب الإيطالي كان الفريق الأفضل ، أقدم لهم التهنئة. إننا ندرك صعوبة الفوز ببطولة كبيرة. منتخب واحد فقط يمكنه الفوز."

وسيطرت هزيمة المنتخب على الصفحات الأولى من الصحف الأسبانية اليوم الثلاثاء ، جنبا إلى جنب مع نتائج الانتخابات العامة التي أعلنت أمس الأول الأحد.

وذكرت صحيفة "الموندو" أنه يبدو أن المنتخب الأسباني دائما ما يخسر عندما يرتدي الزي الأبيض ، مشيرة إلى هزائمه أمام إيطاليا في 1994 ونيجيريا في 1998 والبرتغال في 2004 وهولندا في 2014 وكرواتيا وإيطاليا في يورو 2016 .

أما إذاعة "كادينا كوبي" فقد علقت قائلة إن المنتخب الأسباني بدا "متشائما ومكتئبا ومنهزما" بمجرد تسجيل المدافع جيورجيو كيليني هدف التقدم لإيطاليا.