اعتبر مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك خسارة فريقه لدوري كرة القدم في مصر بسبب فساد المنظومة وخاصة الحكام الذين وصفهم رئيس النادي الأبيض بالمرتشين وعديمي الشرف.


مرتضى قال في مقطع مرئي بثته القنوات الرسمية للزمالك على الإنترنت: "الزمالك خسر الدوري لأن هناك مؤامرة من شركة الاتصالات الراعية للنادي الأهلي التي قدمت رشوة مليون جنيه إلى الحكام لعرقلة نادي الزمالك".


رئيس الزمالك واصل قائلاً: "لن أقول أن الأهلي فاز بالدوري بدون شرف، ولكني سأقول أن الزمالك خسر الدوري لأن الحكام عديمي الشرف وحصلوا على رشوة من أجل منعنا من تحقيق الدوري".


منصور تابع تصريحاته النارية قائلاً: "سنرسل محامي النادي مع هاني زادة وأحمد مرتضى منصور أعضاء مجلس الإدارة إلى مقر الفيفا في سويسرا من أجل تقديم شكوى بهذه المستندات والمكالمة المسربة التي تؤكد حصول الحكام على رشوة، مع لقطات من الدوري المصري تعرض خلالها الزمالك للظلم التحكيمي، وسننتظر الحكم".

وواصل رئيس نادي الزمالك خلال حديثه للاعبيه قائلاً: "لو مصر بها حكام لديهم ربع النزاهة الموجودة في أحكام أفريقيا، لكن الزمالك بطلاً للدوري في الدور الأول من المسابقة، لكننا أمام واقعة رشوة واضحة ولن نترك حقنا".


وعن المستحقات المتأخرة للاعبيه قال مرتضى: "الجميع فخور بأداء ورجولة لاعبي الزمالك، والجميع سيحصل على كل مستحقاته وسيتم حل هذه الأزمة في الفترة المقبلة وسيأخذ كل لاعب حقه".


رئيس الزمالك اختتم تصريحاته قائلاً: "محمد حلمي هو قائد الزمالك وكل اللاعبين جنود عليهم تنفيذ تعليماته ولا علاقة لهم بخلافاتنا الأخيرة، اختلفنا فقط عن اللائحة في استبعاد بعض اللاعبين إدارياً وليس فنياٍ".