عرض المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري خدماته على الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لخلافة روي هودجسون في منصب المدير الفني لمنتخب الاسود الثلاثة.

وتوج سكولاري المدرب السابق لتشيلسي الإنجليزي، مع المنتخب البرازيلي بلقب مونديال 2002 وصعد بالفريق إلى المربع الذهبي لمونديال 2014 قبل الخسارة أمام أمام ألمانيا 7-1.

ويتولى سكولاري حاليا تدريب قوانجتشو الصيني لكنه لم يخف حلمه في تدريب المنتخب الإنجليزي خلفا لهودجسون الذي رحل عن تدريب الفريق عقب هزيمة الفريق في دور الستة عشر ليورو 2016 على يد ايسلندا 2-1.

وكان اتحاد الكرة الإنجليزي قد دخل في مفاوضات جادة مع سكولاري لخلافة سفين جوران إريكسون في منصب المدير الفني للمنتخب الأول في 2006، لكن سكورلاري رفض بسبب تدخل وسائل الإعلام.

ويضع اتحاد الكرة الإنجليزي قائمة تضم عدة أسماء لخلافة هودجسون، من بينها جاريث ساوثجيت وكلاودييو رانييري وارسين فينجر ويورجن كلينسمان، ولكن تردد أن ساوثجيت مدرب المنتخب الإنجليزي تحت 21 عاما، نأى بنفسه عن تدريب المنتخب الأول.

وقال سكولاري لصحيفة "دايلي ميل "أنا مدرب قوانجشتو وأركز على عملي هنا، ولكني أعرف أهمية تدريب المنتخب الإنجليزي في الكرة العالمية".

وأضاف "لدي تأثير على الكرة الإنجليزية وعلى دراية بالأشياء التي يحتاجها المنتخب الوطني من أجل النجاح".

وأشار "أدرك أهمية المدرب الدولي من خلال عملي مع البرازيل والبرتغال".