أكد السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، أحدث صفقات مانشستر يونايتد، أنه يشعر بـ"التأثر والسعادة البالغة" بعد توقيع عقد لمدة عام مع الفريق، وأنه جاء للبريميرليج من أجل "الفوز وليس إهدار الوقت".

فبعد أسابيع من التكهنات والشائعات، تم إعلان إبراهيموفيتش (34 عاما) لاعبا جديدا في صفوف (الشياطين الحمر) عن طريق فيديو مدته 12 ثانية تم نشره على حساب النادي عبر شبكة (تويتر) الاجتماعية تحت عنوان (حان وقت زلاتان).

ولم يخف المهاجم المخضرم، الذي انضم للفريق الإنجليزي في صفقة انتقال حر من باريس سان جيرمان الفرنسي، سعادته بارتداءه قميص المانيو، مقارنا انضمامه للفريق بمباراة الملاكمة بين الأمريكي فلويد مايويذر والفلبيني ماني باكياو.

وأكد "أنا سعيد لأنه يمكنني الآن التركيز على شيء واحد وترك أي أمر آخر. دار الكثير من الجدل بشأني خلال كأس أمم أوروبا أكثر من البطولة نفسها. انتهى كل شيء الآن وأفكر فقط في الفريق، في العودة للعمل بقوة وتنفيذ الأمر على أفضل نحو ممكن".

وتابع "كان قرار المجيء سهلا للغاية، ما كان معقدا هو جعله ممكنا. الأمر يشبه النزال بين مايويذر وباكياو، قالوا إنه لن يحدث وفي النهاية تحقق".

ويلتقي إبراهيموفيتش في مانشستر يونايتد مجددا مدربه السابق البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي لعب تحت إمرته في إنتر الإيطالي.

وأضاف "لدي ذكريات جميلة عن هذه الفترة معا. أكثر ما يحزنني هو أنها لم تدم لفترة طويلة، موسما بالكاد. لكننا فزنا معا واستمتعنا. أمكنني التعرف إليه كشخص وليس كمدرب فحسب، ويمكنني قول أشياء رائعة عنه فقط".

وحول انضمامه للفريق الإنجليزي، أبرز "إنه تحد كبير. حققت النجاح في جميع الأماكن التي تواجدت بها، لذا فإنني اتمنى بدء مرحلة جديدة في مسيرتي وحياتي. إذا فزت ها هنا، فلا اعتقد أنه يوجد لاعبين كثر تمكنوا من الظهور والفوز بطولات متعددة ومختلفة مثلي".

وتوج إبرا الذي اعتزل اللعب دوليا مؤخرا ببطولات للدوري مرتين مع أياكس (2002 و2004) وثلاث مع انتر (2007 و2008 و2009) ومرة مع برشلونة (2010) ومرة مع ميلان (2011) وأربعة مع باريس سان جيرمان (2013 و2014 و2015 و2016).