يأمل نادي وفاق سطيف الجزائري لكرة القدم ألا يتم تغليظ عقوبة استبعاده من دور الثمانية للنسخة الحالية لمسابقة دوري أبطال أفريقيا، على خلفية الأحداث التي أدت إلى توقف المباراة التي كان متخلفا فيها أمام ضيفه صن داونز الجنوب أفريقي صفر / 2 يوم 18 يونيو الماضي، ضمن الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية.

وتستمع لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الأفريقي (كاف) في جلستها بالعاصمة المصرية القاهرة غدا الأحد، لرئيس نادي وفاق سطيف حسان حمار، بشأن أحداث الشغب التي أدت بالحكم إلى توقيف المباراة بعد دقيقة واحدة من انطلاق الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وكانت لجنة المسابقات بالاتحاد الأفريقي قررت استبعاد وفاق سطيف من دور المجموعات مع إلغاء نتائج جميع مبارياته في المجموعة الثانية، بسبب اجتياح بعض مشجعيه المشاغبين الملعب ودخولهم في مواجهات مع رجال الشرطة، حيث أدى ذلك إلى وقوع إصابات في صفوف الطرفين. وألمحت اللجنة إلى عقوبات إضافية قد تسلطها لجنة الانضباط على الفريق الجزائري.

وقال حسان حمار رئيس نادي وفاق سطيف في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، انه سيعرض على أعضاء لجنة الانضباط ملفا يتضمن أدلة بإمكانها أن تقنعهم بالإبقاء على نفس عقوبة لجنة المسابقات وعدم تغليظها لتصل حد الإقصاء من جميع المسابقات لمدة عامين إضافة إلى غرامة مالية.

وأوضح حمار أن حكم المباراة (محمادو كايتا من مالي) ارتكب خطأ عندما أعلن نهاية المواجهة قبل انتهاء الوقت المحتسب بدلا من الضائع، وأنه كان بإمكانه استئناف اللعب حتى النهاية.

واعترف حمار بالتصرف غير المقبول لبعض المشجعين الذين اجتاحوا الملعب لكنه أبعد المسئولية عن فريقه الذي لم يخل بواجباته والتزاماته المنصوص عليها في لوائح الاتحاد الأفريقي، وألقى بها على عاتق الشرطة التي تتولى تأمين المباريات مثلما هو متعارف عليه في كل دول العالم.

ويأمل رئيس سطيف في أن يراعي أعضاء لجنة الانضباط تقرير الرسميين (الحكام ومراقب المباراة) الذي لم يتحدث عن أية اعتداءات على بعثة الفريق المنافس ولا الحكام مؤكدا انه يرفض بيع الأوهام لمشجعي وفاق سطيف بخصوص هذه القضية.

وتعلن لجنة الانضباط قرارها النهائي يوم 13 يوليو الحالي، ولا يستبعد حمار اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي في حال صدور قرار " لا ينصف فريقه".