صباحك أوروبي هو تقرير صباحي يومي سيرصد لزوار يالاكورة الكرام أبرز العناوين التي جاءت في صدر كبرى الصحف الأوروبية سواء الانجليزية أو الإيطالية أو الإسبانية أو الألمانية.  

اسبانيا:

ماركا المدريدية:

صفقة جديده للريال 

حسم نادي ريال مدريد صفقة التعاقد مع واحد من اكبر جواهر امريكا الجنوبية وهو البارجوياني سيرجيو دياز (18 عاما) لاعب نادي سيرو بورتينو.

 سيرجيو دياز توّج مؤخراً بجائزة افضل لاعب في بطولة تولون وهو ما حدث مع عظماء مثل زيدان (1991)، بيكهام (1995)، وكريستيانو (2003).

الريال  انهى التوقيع مع سيرجيو دياز بعد ادائه المذهل في بطولة تولون بالذات، ولكن النادي الأبيض تابع اللاعب لعدة مواسم ماضية.

واكد وكيل اعمال اللاعب الانتقال قائلا:” سرجيو دياز انهى انتقاله لريال مدريد، سيبدأ في الكاستيا مع المدرب سولاري الذي سيعلمه الكثير فهو ايضا قادم من امريكا الجنوبية. بالنسبة لي انه لأمر رائع ان ينتقل احد اللاعبين اللذين اتعامل معهم لنادي كبير مثل ريال مدريد.”

واضاف:”السرية هي ما سمحت لنا باتمام الصفقة، لم يسمع العالم عن صفقة سرجيو دياز الا عندما اقترب من التوقيع رسميا. ريال مدريد يتابعونه منذ سنة، تواصلوا معي قبل شهرين وكانوا مصممين على التعاقد معه. انتقاله لريال مدريد مهم للاعب، للنادي و للبلد، سرجيو دياز يمثل مستقبل الباراجواي.”

 “اجويرو الجديد” كما يُطلق عليه في باراجواي وقع على عقد لمدة ستة مواسم ومن المعروف بأنه تدرج في جميع الفئات السنية لمنتخب بلاده.

راتب نيمار تفوق على ميسي 

بات نيمار دا سيلفا الأعلى أجرا بين لاعبي الكرة في العالم، بعدما مدد تعاقده مع فريقه برشلونة لمدة خمسة أعوام، حسبما أفادت تقارير صحفية إسبانية.

ومدد نجم منتخب السامبا تعاقده مع الفريق الكتالوني، المتوج بالثنائية المحلية (الدوري والكأس) في الموسم الماضي، الجمعة ليضع حدا للتكهنات التي ربطته بالانتقال إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي، حيث تم زيادة الشرط الجزائي في عقده مع الفريق ليصل إلى 250 مليون يورو.

ان نيمار سيحصل على راتب سنوي يبلغ 25 مليون يورو بعد خصم الضرائب، ليتفوق بذلك على الراتب القياسي الذي يتقاضاه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي زميله في الفريق الذي يحصل على 22 مليون يورو سنويا. 

اس المدريدية:

لا لراحة نافاس 

فضل حارس مرمى ريال مدريد، كيلور نافاس التنازل عن فترة الراحة وقرر العودة للتدريب للتعافي من إصابته بالتهاب في وتر أكيليس بالقدم اليسرى، سعيا لبدء فترة الإعداد للموسم الجديد في 15 يوليو  

ويقوم نافاس بجلسات مزدوجة يوميا، ليتعافى من إصابته بعد أن خضع لعملية جراحية في التاسع من يونيو الماضي  للعلاج من التهاب في وتر أكيليس بالقدم اليسرى.

ومازال الريال  يتفاوض مع وكيل أعمال نافاس، وسط أنباء عن أن راتبه سيرتفع من 2.2 مليون لـ4.5 يورو.

استعادة المايك 

قامت شبكة “CMTV” البرتغالية باستئجار غواص للبحث عن “ميكرفون كريستيانو” في البحيرة التي رماه فيها، حيث تم استرداده وسيتم عرضه في مزاد علني، والتبرع بعائداته لصالح منظمة خيرية.

 وتعود القصة الى محاولة صحفي الشبكة دييجو توريس طرح سؤال بسيط ومباشر حول جاهزية النجم البرتغالي للقاء المجر،عندما رد عليه بطريقة غريبة  بطريقة غريبة فاجأت الجميع، عبر نزع الميكرفون منه ورميه في بحيرة.

ولم يكن رد فعل كريستيانو من فراغ، اذ هناك عداوة قديمة بين الطرفين، كانت الحلقة دليل على وجود عداء منذ فترة طويلة بين رونالدو والمحطة، اذ يعتقد النجم البرتغالي ان المحطة مذنبون في التشهير به وعائلته والمنتخب البرتغالي.

سبورت  الكاتالونية:

ماسكي يتمنى 

قال خافيير ماسكيرانو إنه يأمل الاستمرار لـ”سنوات كثيرة أخرى” في برشلونه  

وتأتي تصريحات اللاعب لتضع حدا للتكهنات بخصوص مستقبله مع النادي الكتالوني.

وقال ماسكيرانو للصحفيين لدى وصوله لجواتيمالا للمشاركة في حدث دعائي ومؤتمر حول القيادة “أتمنى أن يكون موسما عظيما. دائما ما أبدأ الموسم بتطلعات كبيرة. أتمنى أن يكون الأفضل”.

يذكر أن ماسكيرانو (32 عاما) والملقب بـ”المدير الصغير” أو “الخيفيسيتو” لديه عقد ممتد مع برشلونة حتى 2018.

هجوم 

اضطر إيفان راكيتيتش إلى الفرار يوم الجمعة برفقة أسرته من المنزل الذي كان يقضي به عطلته بجزيرة أوجليان الكرواتية، إثر تعرضه لاعتداء من جانب مشجعين متعصبين، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية امس .

 وهاجم ستة شباب الفيلا الفاخرة الواقعة بالخليج الكرواتي، حيث كان راكيتيتش يقيم مع أسرته، وأطلقوا عليها الحجارة.

وقام منفذو الاعتداء بتحطيم نوافذ وأبواب المنزل، ثم لاذوا بالفرار.

وعقب نصف ساعة من وقوع الاعتداء، غادر راكيتيتش الجزيرة مع أسرته على متن قارب.

وتشير وسائل الإعلام إلى أن سكان أوجليان كانوا متحمسين لزيارة نجم برشلونة ، ولكن ربما لن يروه مرة أخرى بعد ما حدث.

وقبل العطلة شارك لاعب الوسط في بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016” المقامة بفرنسا، حيث خرجت كرواتيا من ثمن النهائي على يد البرتغال. 

موندو ديبورتيفو الكاتالونية:

تكريم يوهان مجددا 

قرر مجلس بلدية برشلونة منح أسطورة الكرة الراحل يوهان كرويف الوسام الذهبي للاستحقاق الرياضي.

 ومنح مجلس بلدية المدينة هذا التكريم للاعب والمدرب السابق وأسطورة نادي برشلونة لكونه “رمزا عالميا لكرة القدم”، ملتزما بقضية برشلونة وكتالونيا ولمساهمته في تحويل الرياضة لأداة اندماج اجتماعي.

وتوفى كرويف في 24 مارس الماضي  عن عمر 68 عاما متأثرا بسرطان الرئة الذي أصيب به في أكتوبر الماضي.

ويعد كرويف من أساطير نادي برشلونة وكرة القدم الهولندية ورجل صاحب فلسفة خاصة لا تزال مدرسة النادي الكتالوني تعتمد على مبادئها حتى الآن. 

المانيا:     

بيلد:

فكت العقده 

نجح المانشافت في فك عقدته أمام نظيره الإيطالي في البطولات الكبيرة وتغلب عليه 6 / 5 اليوم السبت بضربات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1 / 1 ليتأهل على حسابه إلى الدور قبل النهائي ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقامة بفرنسا.

 وافتتح مسعود أوزيل التسجيل في الدقيقة 65 ثم أدرك ليوناردو بونوتشي التعادل لإيطاليا من ضربة جزاء في الدقيقة 77 واستمر التعادل حتى نهاية الوقت الإضافي ليحتكم الفريقان لضربات الجزاء الترجيحية.

وسجل للمانشافت  توني كروس وجوليان دراكسلر وماتس هاميلز وجوشوا كيميتش وجيروم بواتينج وجوناس هيكتور ، بينما أهدر توماس مولر (تصدى لها بوفون) ومسعود أوزيل (اصطدمت بالقائم) وباستيان شفاينشتايجر (فوق العارضة).

وسجل للمنتخب الإيطالي لورنزو إنسيني وأندريا بارزالي وإيمانويلي جياكيريني وماركو بارولو وماتيا دي تشيليو ، بينما أهدر ، سيموني زازا (فوق العارضة) وجرازيانو بيلي (بجوار القائم) وليوناردو بونوتشي (تصدى لها مانويل نويير) وماتيو دارميان (تصدى لها نويير).

كانت ملحمية 

تحدث مانويل نيوير، عقب تأهل مانشافت  إلى الدور نصف النهائي من بطولة يورو 2016 وكسر العقدة التاريخية أمام إيطاليا.

وقال نوير في حديث لصحيفة "ليكيب": "لقد تمكنا من الوصول إلى نصف النهائي وتغلبنا على إيطاليا، لقد كانت مباراة ملحمية".

وأضاف: "المنتخب الفرنسي قوي جدا وهم يلعبون في أرضهم، سوف يكون لهم فرصة كبيرة لتحقيق الفوز سوف نستعد جيداً لهذه المباراة".

وتابع: "لقد كنا الطرف الأفضل واستحقينا الفوز والوصول إلى نصف النهائي، لقد تلقينا هدف التعادل في الأوقات الأخيرة من المباراة ولكننا تأهلنا عن جدارة في النهاية".

ليكيب:

لابد من الهجوم 

سيتعين على فرنسا الضغط بقوة على أيسلندا مباشرة من البداية في لقاء الفريقين في دور الثمانية لبطولة أوروبا 2016 اليوم  إذا أرادت الحفاظ على أمالها في الفوز باللقب على أرضها وإلا فإنها قد تواجه ثورة بركان كبيرة قد تطيح بها.

وتحتاج الدولة المضيفة التي اضطرت كثيرا للاعتماد على الصحوة المتأخرة، للنهوض مبكرا هذه المرة لتجنب الخروج من البطولة أمام هذه الدولة الصغيرة جدا بعدما جاءت جميع الأهداف الستة للمنتخب الفرنسي في البطولة في الشوط الثاني.

وتأهلت أيسلندا الصغيرة التي تلعب في بطولة كبرى للمرة الِأول لدور الثمانية بعد فوزها غير المتوقع 2-1 على انجلترا وهي تطمح لنهاية حالمة لهذه المسيرة على غرار مسيرة نادي ليستر سيتي الذي أصاب عالم كرة القدم بأكمله بالدهشة بفوزه بلقب الدوري الانجليزي الممتاز في الموسم الماضي.

وأيسلندا البالغ عدد سكانها 330 ألف نسمة مشهورة بالبراكين وربما تستمد الإلهام من الدنمرك واليونان التي فازت كل منهما بعكس كل التوقعات بلقب البطولة وبنفس الأسلوب الدفاعي في عامي 1992 و2004 على الترتيب.

وبعد تقدم أيسلندا على انجلترا 2-1 بعد مرور أقل من 20 دقيقة من زمن المباراة فان فرنسا تعرف تماما ما يتعين عليها القيام به.

وقال أنتوان جريزمان الذي سجل هدفي فريقه في الفوز 2-1 على ايرلندا في دور 16 "أداؤنا في الدقائق الأولى سيء للغاية وعلينا تحقيق تقدم في هذا الجانب لأننا لن ننجو في كل مرة."

وحذر المدافع باتريس ايفرا أيضا من خطورة الفريق الأيسلندي قائلا "إنهم فريق جيد يمكنه تقديم أداء جيد وهم لم يصلوا لهذه المرحلة بالصدفة."

وسيتعين على ديدييه ديشامب  اللعب بدون المدافع عادل رامي ولاعب الوسط المدافع نجولو كانتي بسبب الإيقاف.

ويفترض أن يشارك سمويل أومتيتي الذي تعاقد مع برشلونة مؤخرا بدلا من رامي على أن يشارك يوهان كاباي صاحب الخبرة الكبيرة بدلا من كانتي أمام خط الدفاع.

ومن جهة أخرى فان أيسلندا التي تعتمد على تألق آرون جونارسون يتوقع أن تواصل اللعب بطريقتها 4-4-2 وستعتمد في حراسة المرمى على هانيس هالدورسون الذي سبق له العمل في الإخراج السينمائي قبل احترافه اللعبة الشعبية في 2014.

وسيكون بوسع فرنسا صاحبة المهارات والخبرات الأوسع نطاقا الاعتماد على عاملي الأرض والجمهور في استاد فرنسا بينما تسعى لضرب موعد مع ايطاليا أو ألمانيا في الدور قبل النهائي أملا في المضي قدما وإحراز اللقب القاري بعد ذلك.

وقال المدافع بكاري سانيا "بالتأكيد نحن لا نستهين بأيسلندا لكننا ننتمي لواحد من أفضل المنتخبات في أوروبا ونحن من الفرق المرشحة للتتويج كما أننا نلعب على أرضنا."

حمى كرة القدم تتفشى 

تفشي حمى كرة القدم يتواصل في أيسلندا حيث تنتظر الجماهير بشغف المواجهة النارية اليوم  أمام الدولة المضيفة فرنسا في دور الثمانية لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2016

وقال ستيرمير جيلاسون الشريك المؤسس لرابطة مشجعي المنتخب الوطني التي يطلق عليها "تولفان" والتي تضم 400 عضو "يمكنك أن ترى اللون الأزرق في كل مكان، أنا أرتدى القميص الأزرق لمنتخب أيسلندا في العمل".

وأضاف "إنه توتر شديد، و فرحة كبيرة، ولكن التوتر سائد بين الناس أيضا، ولكن ليس على النحو السيء بل على النحو الجيد".

وسافر جيلاسون 27/ عاما/ إلى فرنسا الجمعة بعد حصوله على تذكرة للمباراة التي يستضيفها استاد دو فرانس، لكنه يتشكك في إمكانية أن يذوق طعم النوم قبل المباراة.

وحجز أعضاء أخرون في رابطة مشجعي المنتخب الوطني على نفس الطائرة من بينهم قارعو طبول، الذين يسعون لإعطاء دفعة معنوية إضافية خلال ترديد أغنية "فايكينج" التي يشارك فيها الجماهير واللاعبون.

وأوضح جيسلاسون أن قصة الرابطة بدأت من خلال فريق في اسكتلندا وتم تعديلها من جانب نادي محلي في أيسلندا.

الاهتمام بالمنتخب الوطني يزداد في الدولة الواقعة شمال المحيط الأطلسي والتي يبلغ تعدادها السكاني 330 الف نسمة.

واتسعت القاعدة الجماهيرية لمنتخب ايسلندا بعدما حقق الفريق مفاجأة تلو الأخرى في أول مشاركة له في كأس الأمم الأوروبية.

وأكد جيسلاسون "ندرك أنها مباراة صعبة ونلعب في مواجهة أصحاب الأرض".

وفي الوقت الذي يضم فيه منتخب فرنسا بين صفوفه مجموعة من أسماء العيار الثقيل، أشار جيسلاسون إلى أن منتخب أيسلندا يمكنه أن يعتمد على "القلب والإرادة".

وبعد أن فجر منتخب أيسلندا واحدة من أكبر مفاجأت يورو 2016 وأطاح بإنجلترا من دور الستة عشر عبر الفوز 2 1/، عقب المسيرة الملهمة في دور المجموعات، أكد جيسلاسون أن الحديث بدأ يزداد بشأن السفر لمؤازرة الفريق في روسيا خلال مونديال 2018 وضرورة التوحد خلف المنتخب الوطني خلال التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم.

وفي الوقت الذي يلعب فيه منتخب ايسلندا بأداء تكتيكي منضبط ويمتلك جماهير على قدر هائل من الحماس، فإن منتخب فرنسا يتفوق في النواحي الحسابية، إذا أن لارس لاجرباك مدرب منتخب ايسلندا الذي سبق له تدريب السويد ونيجيريا ، لم يسبق له الفوز على منتخب الديوك خلال 11 مواجهة سابقة جمعته به.

وشدد لاجرباك وشريكه في التدريب هيمير هالجريمسون ، على ضرورة أن يواصل الفريق اللعب بشكل منضبط وأن يحتفظ بتركيزه.

ومن المتوقع أن يحتشد الالاف من المشجعين في وسط ريكيافيك لمشاهدة مباراة المنتخبين الايسلندي والفرنسي  اليوم .

ونظرا للإقبال الشديد من جانب جماهير ايسلندا للسفر إلى فرنسا من أجل متابعة مباراة دور الثمانية، فقد رفعت شركات السياحة أسعار باقات السفر بشكل مبالغ فيه، مما دفع البعض للقيام بأمور غير تقليدية لمتابعة مباراة المنتخب الوطني أمام فرنسا غدا.

ورفض داجور أرناسون الارتفاع الجنوني في أشعار تذاكر السفر، لذا توجه من ايسلندا إلى برشلونة الجمعة ، حيث قضى ليلة في المدينة الأسبانية رفقة ثلاثة من أصدقائه قبل التوجه إلى باريس صباح الأحد.

وتبدأ رحلات العودة من فرنسا صباح الثلاثاء، حيث ستكون هناك رحلة تستغرق ست ساعات إلى فريجريتشافن الألمانية قبل العودة إلى أيسلندا.

ومن المتوقع أن يحضر نحو ثمانية الاف مشجع ايسلندي المباراة أمام فرنسا على استاد دو فرانس.

ليس صحيحا 

في سبتمبر 1998، كاد لاعبو فرنسا يتسببون في أزمة دبلوماسية بعدما انفجر العديد منهم ضحكا خلال عزف النشيد الوطني قبل مباراة لكرة القدم أمام أيسلندا.

وبعد 18 عاما عادت هذه الواقعة للأذهان في مؤتمر صحفي قبل تجدد المواجهة بين الفريقين في دور الثمانية ببطولة أوروبا 2016 اليوم .

وكان ديدييه ديشامب قائدا لمنتخب البلوز  كلاعب أثناء حدوث الواقعة في ريكيافيك بعد وقت قصير من الفوز بكأس العالم 1998، لكن فرنسا تعادلت 1-1 بشكل مخيب في العاصمة الأيسلندية في مستهل تصفيات بطولة أوروبا 2000.

واعتبر الكثير من مواطني أيسلندا أن تصرف لاعبي فرنسا في هذا اليوم حمل قدرا من عدم الاحترام لبلادهم وفقا لما قاله صحفي أيسلندي لديشامب في المؤتمر امس .

ورد المدرب: "أتذكر الواقعة لكن تفسيرك خاطئ".

وأوضح ديشامب: "لم نسخر من أيسلندا أو نشيدها الوطني ولكن عند عزف نشيد فرنسا سمعنا نشيدا مختلفا عما اعتدنا على سماعه وهذا جعل بعض اللاعبين يضحكون ولكن كان هذا أثناء نشيدنا وليس نشيدكم".

وأثبت فيديو صدق رواية ديشامب حيث ظهرت لقطات للحارس فابيان بارتيز والمدافع بيسنت ليزارازو وهما يضحكان أثناء سماع مغني أوبرالي يرتدي الزي الرسمي يردد نشيد فرنسا بطريقة غير معتادة.

ونسي كثير من الفرنسيين ما حدث هذا اليوم لكن تظل الواقعة في ذاكرة مواطني أيسلندا ومنهم الرئيس الجديد لأيسلندا جودني يوهانسون الذي كان حاضرا في المدرجات في ذلك اليوم.

وقال يوهانسون في لقاء لنا : "كان يوما لا ينسى".

وتأهلت فرنسا لاحقا لبطولة أوروبا 2000 وتوجت باللقب بينما انتظرت أيسلندا 16 عاما لتظهر في نهائيات بطولة كبرى لأول مرة لكنها لا تخشى شيئا الآن.

وأشار يوهانسون إلى أنه سيشاهد المباراة في استاد فرنسا، مضيفا أنه يمكن المراهنة على عدم ضحك أي شخص أثناء عزف نشيدي البلدين وبالأخص ديشامب

انجلترا:

الصن :

مفاوضات 

الاتحاد الإنجليزي سيجري مفاوضات مع قائد المنتخب السابق ستيفن جيرارد، من أجل ضمه للجهاز الفني الجديد.

ويقضي جيرارد حاليًا موسمه الثاني مع لوس أنجلوس جالاكسي في الدوري الأمريكي، ومن المقرر عودته إلى إنجلترا بعد نهاية الموسم في نوفمبر.

ان المدير التنفيذي للاتحاد مارتن جلين سيطلب من جيرارد ترشيح مدرب جديد للمنتخب خلفًا للمستقيل روي هودجسون.

ان جلين سوف يستشير 3 من لاعبي المنتخب الإنجليزي المخضرمين وهم وين روني وجيمس ميلنر وجو هارت بشأن هذا الموضوع.

وتقدم جيرارد، للحصول على شهادة تدريب صادرة عن الاتحاد الأوروبي ومن المتوقع أن يستلم تدريب فريق تحت 21 سنة في فريقه السابق ليفربول بمجرد عودته من الولايات المتحدة.

ولم تتضح بعد هوية المرشحين لتدريب منتخب إنجلترا بعدما أبدى جاريث ساوثجيت الذي يدرب منتخب تحت 21 سنة عدم رغبته في استلام المهمة، معتبرًا أن الوقت مازال مبكرًا للحديث عن هذا الأمر.

باتشواي يقترب من البريدج 

أعلن المهاجم  الشاب ميشي باتشواي، امس ، رحيله عن نادي مارسيليا ، هذا الصيف مما يؤكد اقترابه من الانضمام بشكل رسمي لنادي تشيلسي .

وقال اللاعب الدولي البلجيكي على حسابه في إنستجرام:" اليوم الاحد  سيتم الإعلان، سأرحل عن مارسيليا هذا الصيف".

وأضاف :" أريد أن أشكر الجميع في مارسيليا وخاصة الجماهير، لقد كنت في هذا النادي الذي أحبه منذ الطفولة لمدة عامين أنا فخور بهذا الحب والدعم منكم " .

وتابع :" إنه لشرف كبير أن أرتدي هذا القميص في ملعب فيلوردوم أشكر قادة مارسيليا على هذه الثقة التي منحوني إياها لقد ساعدوني على النمو والنضوج " .

وأكمل :" لقد تطورت في مارسيليا على مدى العامين الماضيين وخاصة مع المدرب السابق مارسيلو بيلسا وأشكر المدرب فرانك باسي أيضاً الذي ساعدني بشكل كبير وزملائي في الفريق في هذين العامين " .

واختتم :" آمل أن أجعلكم فخورين بي في فريقي الجديد وبالطبع سأواصل متابعة مارسيليا عن كثب".

يذكر أن العديد من التقارير أكدت أن باتوشاي اقترب من الرحيل إلى نادي تشيلسي مقابل 33 مليون جنيه إسترليني.

ميرور اون صانداي: 

فان بيرسي 

ذكرت تقارير إعلامية بريطانية، أن روبن فان بيرسي قد يعود إلى أجواء الدوري الإنجليزي بعد فترة صعبة قضاها في صفوف فنربخشة.

وانضم فان بيرسي، إلى الفريق التركي  الصيف الماضي، قادمًا من مانشستر يونايتد مقابل 4 ملايين جنيه إسترليني، لكنه عانى كثيرًا في تركيا ولم يتأقلم على الأجواء هناك، رغم إحرازه 20 هدفًا في 45 مباراة بكافة المسابقات.

وذكرت مصادر صحفيه ، أن ممثلي اللاعب الهولندي عرضوا خدماته على مجموعة من الأندية الأوروبية، ويرغب اللاعب في العودة مع عائلته إلى لندن التي عاش فيها لسنوات وهو لاعب في صفوف أرسنال.

ان ناديي وست هام يونايتد وكريستال بالاس يتطلعان للحصول على خدمات فان بيرسي، بعد فشل مساعيهما في ضم المهاجم البلجيكي ميتشي باتشوايي، الذي اقترب من الانتقال إلى تشيلسي قادمًا من مارسيليا 

وانتقل فان بيرسي إلى أرسنال عام 2004 قادمًا من فينورد، ثم انتقل إلى مانشستر يونايتد عام 2012 وقاده لإحراز لقب الدوري الإنجليزي، وسجل معه 48 هدفًا في 86 مباراة بالدوري.

ايطاليا:

كورييرا ديلا سبورت- روما:

كونتي لا يشعر 

قال أنتونيو كونتي، إنه لا يشعر بالعار بعد خروج الاتزوري من  ربع نهائي كأس أمم أوروبا أمام ألمانيا بضربات الجزاء، موضحًا أنه لا يوجد عار في ضربات الجزاء.

وأضاف كونتي، عقب اللقاء "اللاعبون قدموا كل شيء لديهم أمام فريق قوي جدًا والخروج على يد ألمانيا بضربات الترجيح ليس عارًا"، وفقًا لما نقله موقع "فوتبول إيطاليا".

وتابع انتونيو  "كان من الممكن أن نذهب نحن أيضًا إلى نصف النهائي. أنا فخور بما فعله هؤلاء الفتيان في هذه المسابقة. لقد قدمنا شيئًا كبيرًا".

وأردف كونتي "نأسف فقط لضربات التجريح وليس للجهد والتعب الذي قدمناه خلال المباراة. لقد أظهروا حبهم لهذا القميص. هؤلاء اللاعبون أثبتوا أنهم أقوياء".

وقال كونتي "أنا لا أقوم بتقييم العمل الذي قمنا به وأترك ذلك للآخرين. ما يهمني هو أنني قمت بتجربة لا تصدق مع هؤلاء الفتيان وهو ما جعل إيطاليا تخشاها الجميع". وختم كونتي تصريحاته بقوله "هذا ليس وداعًا. أراكم قريبًا".

روما يحدد المصير 

كشفت عدة تقارير صحفية إيطالية، أن نادي روما سيحدد مصير ثنائي الفريق فويتشك تشيزني وأدم ليايتش، من حيث استمراره من عدمه.

ويسعى روما لتمديد إعارة تشيزني حارس أرسنال، ليستمر مع الجيالوروسي الموسم المقبل، بعدما قدم موسما جيدا .

وسيحسم سباليتي  قراره بخصوص لياليتش الذي لعب الموسم الماضي معارا لإنتر ميلان، من حيث عودته أو إعارته لنادي أخر.

وطالب فينشينزو  مونتيلا، بالتعاقد مع الموهبة الكرواتية، لتدعيم خط الوسط للفريق 

وأبدى ميلان رغبته في ضم اللاعب خلال الفترة الماضية، لكنه تراجع عنها، قبل أن يتم التعاقد مع مونتيلا، وسيسعى الروسونيري، لاستغلال العلاقة الطيبة مع مسؤولي ريال مدريد من أجل حسم الصفقة.

ويعد نادي يوفنتوس أيضا هو أبرز المهتمين بالتعاقد مع كوفاسيتش، والذي خرج من خطط ريال مدريد للموسم المقبل. 

بالو يطلب الكرة الذهبية 

عاد ماريو بالوتيلي امس  ليلتحق بفريقه ليفربول، بعد ان رفض ميلان تجديد اعارته، وفشله في العثور على ناد جديد.

 ومن المستبعد جدا ان يعتمد يورجن كلوب على بالوتيلي الموسم المقبل، لذلك عودته لليفربول قد تكون مؤقتة الى حين ايجاده لناد جديد.

ورغم كل هذا، في لقاء معنا ، اعلن بالو عن طموحه للفوز بجائزة الكرة الذهبية.

حيث قال:” اعرف اني لم اقدم ما يكفي للفوز بها، يمكنني عمل اكثر من ذلك بكثير، احتاج بعض الوقت فقط. على مقياس 0 الى 10، اعطي نفسي 5، لكن سأصل الى 10 في نهاية المطاف. اريد الوصول الى هناك. سأفوز بجائزة الكرة الذهبية.”

“طموحي نحو الكرة الذهبية قد يبدو مثيرا للضحك بالنظر لوضعيتي الحالية و ما ضيعته في العامين الماضيين، لكن المهم اني ادرك ان الاوان لم يفت، لقد عملت بجد في 23 عاما الماضية لكني لم احصد اي نتائج، ربما ادفع ثمن ما اقترفته من حماقات، لكني لن استسلم ابدا، مازلت لاعبا شابا و يمكنني العودة وتحقيق الافضل.”

جازيتا ديلا سبورت – ميلانو:

بالاسيو يريد 

تحدث المهاجم  الخبير لفريق إنتر "رودريجو بالاسيو" واللاعب الدولي السابق لقناة إنتر الرسمية عن أمله في أن يُنهي مسيرته مع النيراتزوري بتحقيق بطولة كبيرة يتذكره بها جمهور الأفاعي في الموسم القادم.

قال رودريجو "هدفي هو أن أعيد إنتر للمكانة التي يستحقها، أن يتواجد في دوري أبطال أوروبا من جديد، وربما الفوز بلقب الاسكوديتو".

استطرد نجم اليوكا جونيورز السابق والذي ارتبط بالعودة مسبقًا لناديه الأول في مسيرته "أعرف أنه يبدو من الصعب الفوز بلقب الدوري الإيطالي الآن ولكن هذا هو حلمي على المستوى الشخصي، أريد أن ألعب أكثر في الموسم القادم وأن أسجل المزيد من الاهداف وأساعد الفريق على تحقيق أهدافه".