قال مارتن يول المدير الفني للأهلي إنه يسعى لبناء فريق جديد، مشيراً إلى أنه استعان بالعديد من العناصر الجديدة على التشكيل الأساسي في مباراة الأحد أمام الاتحاد السكندري.

وتعادل الأهلي 1-1 أمام الاتحاد السكندري الأحد بالجولة قبل الأخيرة من الدوري الممتاز.

وقال يول "بعض التغييرات كانت اضطرارية نتيجة للغيابات، والبعض الآخر جاء لرغبتي في إعدادها للفترة المقبلة".

وشدد الهولندي على أنه كان يتمني أن يحقق الأهلي الفوز على الإتحاد لكن النتيجة لم تكن هي التقييم الأول له، خاصة وأنه يسعى للإطمئنان على لاعبيه بعد حسم بطولة الدوري ولإعدادهم جيداً لبطولة كأس مصر ودوري الأبطال.

وقال الهولندي إنه سعى للفوز مع منح بعض اللاعبين فرصة للظهور فى مقدمتهم سعد سمير للإطمئنان عليه لاسيما وأنه ليس من المنطقي أن يشارك الموسم كاملاً بثنائي وحيد فى مركز قلب الدفاع.

وأثني الهولندي علي أداء باسم علي الذي شكل جانب من الخطورة في الجبهة اليمنى وظهر بشكل مميز بعد مشاركته في الربع ساعة الأخيرة من عمر المباراة.

واستكمل الهولندي قائلاً : "كنا نحتاج إلى إجراء تغييرات في طريقة اللعب بسبب إصابة عاشور وفتحي الذي عاني من إعياء مفاجيء وكانت فرصة  لتجربة طريقة لعب جديدة مع تلاحم المواسم".

وختم "الفريق أغلق ملف لقاء الاتحاد وكل تركيزه حالياً في الاستعداد بقوة للقاء الزمالك السبت المقبل، فى آخر مباريات مسابقة الدوري ومن بعده لقاء الوداد في الجولة الثالثة من مباريات دوري المجموعات ببطولة إفريقيا".