توصل ايكر كاسياس، حارس مرمى بورتو البرتغالي، وفيسينتي ديل بوسكي، المدير الفني السابق للمنتخب الأسباني، لصيغة لتهدئة الأجواء بينهما، بعد اجتماعهما اليوم الاثنين في العاصمة الأسبانية مدريد.

وكان المدرب الأسباني المخضرم قد اتهم قائد فريقه بانتهاج سلوك سيء خلال بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2016"، المقامة حاليا في فرنسا.

وقال كاسياس، الذي نشر صورة له برفقة ديل بوسكي وهما يبتسمان داخل أحد مكاتب الاتحاد الأسباني لكرة القدم، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "هذا الصباح في مدينة كرة القدم، 25 عاما معا والبقية تأتي، لك عناقي أيها المعلم".

وجلس الحارس الأسباني على مقاعد البدلاء لحساب زميله دافيد دي خيا خلال البطولة الأوروبية، التي خرجت منها أسبانيا في دور الستة عشر أمام إيطاليا، حيث أعلن ديل بوسكي بعد ذلك أن سلوك كاسياس مع الجهاز الفني لم يكن مثاليا.

وقال ديل بوسكي في تصريحات لشبكة "كادينا سير" الإذاعية صباح الجمعة الماضي: "لقد كان جيدا مع زملائه ولكن مع الجهاز الفني لم يكن كذلك، ولهذا كان هو الوحيد الذي لم أبعث له برسالة، أشعر بالضيق منه، لقد كان رائعا مع الجميع، ولكنه كان غاضبا منا".

ويعتبر كاسياس35/ عاما/ أحد قائدي جيل اللاعبين في المنتخب الأسباني، الذي توج بلقب بطولة كأس أمم أوروبا عامي 2008 و2012 ولقب مونديال .2010

بيد أن هبوط مستواه، دفع دل بوسكي لاستبعاده من التشكيلة الأساسية خلال البطولة الأوروبية الحالية للمرة الأولى منذ نسخة نفس البطولة عام .2000

وأعلن ديل بوسكي أنه لن يستمر على رأس القيادة الفنية للمنتخب الأسباني، رغم أن تعاقده يمتد حتى 31 تموز/يوليو الجاري، فيما لم يكشف كاسياس عن أي شيء عن مستقبله.