أصبحت حالة أرضية الملاعب التي ستستضيف مباراتي الدور قبل النهائي ببطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقامة حاليا بفرنسا بالإضافة لأرضية ستاد دو فرانس الذي سوف يستضيف المباراة النهائية في حالة أفضل بعد الانتقادات التي وجهت لها على مدار البطولة، وذلك وفقا لما ذكره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) اليوم الثلاثاء.

وقال مارتين كالين مدير البطولة أن أرضية ستاد فيلدروم بمدينة مرسيليا، والذي سوف يستضيف مباراة ألمانيا وفرنسا بعد غد الخميس أصبحت "في أحسن صورة ممكنة".

وأضاف إن أرضية الملعب في سان دوني الذي سوف يستضيف المباراة النهائية يوم الاحد المقبل أصبحت في حالة أفضل مما كانت عليه في بداية البطولة.

ووصف ديديه ديشان المدير الفني لمنتخب فرنسا أرضية الملعب الموجود بمدينة مرسيليا بإنها "كارثية" بعد المباراة التي خاضها المنتخب أمام النمسا في دور المجموعات. وكان الملعب قد استضاف حفلا غنائيا لفرقة روك أيه سي / دي سي في منتصف مايو الماضي.

وأكد كالين أن أرضية ملعب ستاد دو فرانس "لم تكن ممتازة" ولكنها "ستكون جيدة" للمباراة النهائية.

وقال إن أرضية الملعب حسنت الظروف بالفعل لفرنسا عندما تغلب منتخبها على أيسلندا 5 / 2 يوم الأحد الماضي في دور الثمانية.