تنتظر كريستيانو رونالدو الذي أصبح أكثر اللاعبين خوضا لمباريات في نهائيات أمم أوروبا (19) وأول لاعب يهز الشباك في أربع نسخة متتالية بالبطولة (منذ 2004)، ثلاثة أرقام قياسية سيسعى لتحطيمها أمام ويلز في نصف نهائي النسخة الحالية لليورو بفرنسا.

فقد أصبح قائد البرتغال على بعد هدف واحد من معادلة الهداف التاريخي للبطولة ميشيل بلاتيني (9 أهداف) -كلها في نسخة 1984 بفرنسا.

وفي حال تمكن من هز الشباك، لن يعادل رونالدو رقم بلاتيني فقط، بل سيصبح أول لاعب يتمكن من التسجيل في مباراتين مختلفتين بنصف النهائي منذ 1964.

فعلها آنذاك الروسيان فلانتين ايفانون وفيكتور بونيدلينك، اللذان قادا الاتحاد السوفيتي السابق للفوز (3-0) على الدنمارك، بعد أربع سنوات من مباراة نصف النهائي التي فاز فيها فريقهما (3-0) على تشيكوسلوفاكيا.

وكان رونالدو قاد المنتخب البرتغالي للنهائي في 2004 بتسجيله أول الهدفين التي فازت بهما البرتغال على هولندا في نصف النهائي على ملعب جوزيه الفالادي بلشبونة.

وقد يعادل رقمه بعدها بيوم مسعود أوزيل أو باستيان شفاينشتايجر ولكن الشكوك تحوم حول مشاركة الاخير في مباراة نصف النهائي أمام فرنسا لاصابته بالتواء خفيف في الكاحل.

وأخيرا، قد يكون كريستيانو رونالدو أيضا أول لاعب يخوض ثلاث مباريات نصف نهائي (2004 و2012 و2016)، قبل يوم من أن يفعلها أيضا لوكاس بودولوسكي وشفاينشتايجر (2008 و2012 و2016).