اعتبر اللاعب الدولي الألماني السابق فرانز بيكنباور أن إصابة المدافع جيروم بواتينج كان لها تأثير في هزيمة ألمانيا بهدفين نظيفين أمام فرنسا في نصف نهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2016" ولولا حدثت لكان منتخب "المانشافت" قد عكس نتيجة اللقاء.

وكتب بيكنباور في مقال نشرته اليوم صحيفة (بيلد) الألمانية "أنا واثق من أنه في وجود بواتينج كنا سنعكس تأخرنا بهدف نظيف".

وبشكل عام يرى بيكنباور أن الإصابات العديدة التي تعرض لها المنتخب الألماني أثرت عليه في مباراة نصف النهائي.

وأوضح "بدون ماريو جوميز كان ينقصنا الحسم في الهجوم وأهدرنا العديد من الفرص. وظهر تأثير غياب (ماتس) هوملز (الموقوف) أكثر مما كنت أتوقع".

ويرى بيكنباور أن الضربة الحقيقية التي تلقاها منتخب "الماكينات" كانت عندما غادر بواتينج الملعب بسبب الإصابة بينما كانت فرنسا متقدمة بهدف دون رد.

وقال "بعدها انهارت بنيتنا الدفاعية".

من ناحية أخرى أشار بيكنباور إلى أن الشوط الأول كان الأفضل بالنسبة للمنتخبين اللذين يعتبر انهما الافضل في "يورو 2016"، مبرزا أن ألمانيا قدمت أداء جيدا في البطولة رغم خروجها.

واعترف بيكنباور ايضا بغضبه بسبب لمس باستيان شفاينشتايجر الكرة ما دفع الحكم ليحتسب ركلة جزاء لفرنسا سجل منها أنطوان جريزمان الهدف الأول لـ"الديوك".

وقال "لا اعرف ما إذا كانت صيحة جديدة رفع الذراعين في الصراعات على الكرات الطائرة".