أسقط الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) اليوم الجمعة قضية المنشطات ضد مامادو ساخو مدافع فريق ليفربول الإنجليزي.

وكانت نتائج اختبارات لاعب المنتخب الفرنسي جاءت إيجابية لتناوله مادة حرق الدهون، عقب مباراة ليفربول امام مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي وخضع لعقوبة الإيقاف لمدة 30 يوما.

واعترف ساخو بتناوله تلك المادة، ولكن اليويفا كان يحقق فيما إذا كانت المادة محظورة.

وبعد جلسة الاستماع التي تضمنت خبراء من معامل معتمدة من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه أسقط القضية.

وقال ساخو في بيان نشر على الموقع الرسمي لنادي ليفربول على الانترنت :" أنا سعيد للانتهاء من هذا الأمر".

وأضاف :" كان وقتا صعبا ولكنني كنت أعلم أنني لم أرتكب أي خطأ. أتطلع للعودة مجددا للفريق واللعب مرة أخرى".

واضطر ساخو بسبب العقوبة للغياب عن المباراة النهائية لبطولة الدوري الاوروبي التي خسرها فريقه من إشبيلية.

وكان ساخو جاهزا للمشاركة ضمن المنتخب الفرنسي في بطولة أمم أوروبا (يورو 2016)، ولكن لم يتم استدعاءه.

وذكر النادي:" يرحب نادي ليفربول لكرة القدم بقرار اليويفا بإسقاط القضية ضد مامادو ساخو، والذي أكد أن اللاعب لم يقم بإنتهاك قواعد مكافحة المنشطات".

وتابع النادي :"سعداء لمامادو بإمكانية استكمال حياته المهنية".