أجبرت الأحداث السياسية التي تمر بها تركيا في الوقت الحالي، النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني على إلغاء سفره إلى تركيا والذي كان مقرراً له اليوم السبت.

وتشهد تركيا احداثا سياسية بعد محاولة بعض قادة الجيش الانقلاب ضد النظام التركي.

وكان ميسي ينوي السفر إلى تركيا للمشاركة في مباراة خيرية تنظمها مؤسسة النجم الكاميروني صامويل ايتو.

وفضل البقاء في جزيرة إيبيزا الإسبانية حيث يقضي إجازته مع اسرته.

ويتواجد في تركيا بالفعل عدد من النجوم الذين حضروا قبل الأحداث التي تشهدها تركيا حاليا، للمشاركة في المباراة الخيرية، مثل ديكو وتوران وأبيدال وبويول.