حقق النادي الأهلي أسوء بداية في تاريخه بمشاركات دور المجموعات بدوري ابطال افريقيا منذ شكل البطولة الجديد خلال نسخة 2016 تحت قيادة الهولندي مارتن يول المدير الفني للفريق.

وواصل الأهلي سقوطه في مجموعات دوري الابطال بعد التعادل على ملعبه ووسط جماهيره بملعب الجيش في برج العرب بالإسكندرية أمام الوداد المغربي بدون أهداف في الجولة الثالثة.

وتذيل الأهلي ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطة واحدة، لينتظر "معجزة" من أجل خطف بطاقة التأهل لنصف نهائي دوري ابطال افريقيا.

ولم يسبق للنادي الأهلي أن حقق تلك النتائج في بداية مشواره بدوري ابطال افريقيا في تاريخ مشاركته بدور المجموعات منذ 1999.

وفي نسخة عام 2002 خسر الأهلي أول مباراتين له في المجموعات أمام جان دارك السنغالي في ملعبه وأمام الرجاء المغربي خارج ملعبه لكنه فاز على مازيمبي بالقاهرة ليحقق 3 نقاط في اول 3 مباريات.

وتأتي نسخة 2016 لتشهد اسوء بداية للأهلي في دور المجموعات بعد انتهاء المرحلة الأولى بتحقيقه لنقطة واحدة وعدم قدرته على الفوز في أي مباراة.