استهل المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي مسيرته مع تشيلسي الإنجليزي بالخسارة بهدفين نظيفين أمام رابيد فيينا النمساوي، في المباراة الودية التي جمعتهما في افتتاح الملعب الجديد للفريق النمساوي "أليانز ستاديوم".

واكتست مدرجات الملعب، الذي شهد تواجد نحو 29 ألف متفرج، الجديد باللون الأخضر وشهد مؤازرة جماهيرية كبيرة.

وافتتح أصحاب الأرض باب التسجيل مبكرا في الدقيقة الثامنة عبر المهاجم البرازيلي جولينتون لينتهي الشوط بهذه النتيجة.

وفي الشوط الثاني ضاعف المهاجم الإسباني تومي كوريا من تقدم الفريق النمساوي قبل النهاية بسبع دقائق، في الوقت الذي كان يبحث فيه لاعبو "البلوز" عن معادلة النتيجة.

وعلى الرغم من كونها مباراة ودية، إلا أن المهاجم الإسباني لتشيلسي، دييجو كوستا، واصل مسلسل مشاغباته وتدخل في التحام قوي مع أحد لاعبي الخصم ما دفع الجماهير لاطلاق صافرات الاستهجان ضده كلما لمست أقدامه الكرة.

وشهد افتتاح الملعب حضور العديد من الشخصيات النمساوية البارزة على رأسهم رئيس البلاد، هاينز فيتشر، الذي قوبل بحفاوة بالغة من قبل الجماهير.

وسيخوض تشيلسي ثاني مبارياته الودية استعدادا للموسم الجديد أمام فريق نمساوي آخر وهو ولفسبرجر يوم 20 يوليو الجاري.

ثم سينتقل الفريق إلى الولايات المتحدة حيث سيخوض ثلاث مواجهات في بطولة كأس الأبطال الدولية أمام كل من ليفربول وريال مدريد الإسباني وميلان الإيطالي أيام 27 و30 و3 أغسطس المقبل على الترتيب.